هل تتلبكين عند الحديث أمام جمعٍ كبيرٍ من الناس؟! هل تشعرين بأنّ نظرات الآخرين إليكِ تكشف كل أسرارك؟! إذا كان جوابك "نعم"، فهذا يعني أنك تعانين من الخجل الذي يُعدّ من الأحاسيس المعقّدة عند الإنسان التي يُحاول العلماء جاهدين تحليله وايجاد طُرق للتخلص منه لما يتسبب به من دفنٍ للمواهب وفشلٍ للجهود وإطفاءٍ للإبداع.

الخوف من نظرات الآخرين يُلغي شخصيةَ من يشعر بالخجل:

المُحلل النفسي والعصبي الفرنسي بوريس سيرولنيك حدَّد في كتابٍ نَشَره العوامل التي لها علاقةٌ بالخوفِ من نظراتِ الآخرين بقولهِ أنّ قَدراً معقولاً من الخجل قد يعني النضوج البيولوجي للشخص، ولكنَّ الإفراط في الخجل يكشف عن حساسيةٍ مبالغ فيها تصل إلى حدِّ العقدة النفسية، كما أن الإفراط في الخوف من نظرات الآخرين يُلغي شخصيةَ من يشعر بالخجل، ويَترك المجال مفتوحاً لكي يأخذ الآخرون مكانه، وأكّد المُحلل الفرنسي أنّ الشعور بالخجل يُعتبر صحياً إذا كان بسبب دوافع معقولة ومنطقية، ولكن ما ليس بصحي هو الشعور بالخجل من دون دوافع.

الخجل مترابط مع العدالة ويُقلِّص العنف في المجتمعات:

 

وأشار المُحلل الفرنسي إلى أنَّ الشعور بالخجل قد يعكس عدالةً فائقةً عند الإنسان، ويُمكن ملاحظة ذلك من خلال قراءة الكتب التي تتحدّث عن تاريخ الحروب، فالجنود الذين لديهم قدرٌ عالٍ من الخجل يرفضون عادةً قتل أناسٍ عُزَّل، أو حتى أعداءٌ ليس في أيديهم السلاح، وهذا الشعور بالعدالةِ يأتي من حقيقةَ إعطاء أهميةٍ كبيرةٍ للآخر، والحرص على السمعةِ الشخصية، وقال في كتابه الذي أورد موقع "تيرا" البرازيلي على الإنترنت ملخّصاً عنه إنّ الخجل لا يعني دائماً الجبن، بل يمكن أن يكون شجاعةٌ ناجمةٌ عن الشعور العميق بالعدالة، بالإضافة إلى أنّ الشعور بالذنب والخجل يُعتبرانِ من أهمِّ العوامل التي تُؤدِّي إلى تقليص العنف في المجتمعات، لكنَّ الخجل المتواصل يُمكن أن يُؤدِّي إلى عذاب الضمير لأيةِ كبيرةٍ أو صغيرةٍ في الحياة اليومية، وتكون نتيجته الحزن.

المرأة الخجولة مرغوبة أكثر للزواج:

وقد أورد موقع "تيرا" البرازيلي الذي تحدّث عن كتاب المُحلل الفرنسي بوريس سيرولنيك بشكلٍ موجزٍ تعليقاتٍ لعددٍ كبيرٍ من المتفاعلين مع الموقع حول الخجل والمرأة، فقالت نسبةٌ كبيرةٌ من الرجال أنَّ المرأةَ الخجولةَ مرغوبةٌ أكثر للزواج، لأنها تحرص على سمعتها وسمعة أسرتها وتتفادى تعريض ذلك لأيةِ شوائب، بالإضافة إلى أن المرأة الخجولة نادراً ما تقع في مطبِّ الخيانةِ الزوجية، لأنها إن وقعت في ذلك المطب فلن يتوقف عذاب ضميرها.