*تحت شعار : " انتصرنا لدماء الشهداء ومستمرون في معركة تثبيت الأمن"*

 

احياءا للذكرى الأولى للهجوم الإرهابي على ادارة البحث الجنائي بالعاصمة الموقتة عدن صبيحة الخامس من نوفمبر 2017م والذي راح ضحيته عددا من الشهداء الابرار جراء ذلك الحادث الارهابي الغادر والجبان والذي نفذته ايادي الغدر والخيانة وتبناه تنظيم داعش الإرهابي وأعلن مسؤوليته عن الهجوم.


ذكری اليمة بكل ما تحمله المقاييس وعدد الضحايا الابرياء الذين قضوا نحبهم بتلك الحادثة البشعة والتي تندرج تحت بند الاعمال الاجرامية والوحشية التي تنفذها تلك التنظيمات الارهابية ويقف تنظيم القاعدۃ وداعش الارهابيان علی راسيهما

ان الارهاب افة يجب القضاء عليه فالمخاطر المحدقة التي يحدثها الارهاب كارثية , فقد افقدتنا الكثير من الاحبة , فكانت حادثة  البحث الجنائي بالعاصمة الموقتة عدن صبيحة الخامس من نوفمبر 2017م زلزال مدمر وعمل جبان وغادر لم يراعي فيه من قاموا بارتكابه دينا ولا ملة وارتكبوه بنفس باردۃ وكان ضحاياه ليسوا بشرا .... الا نامت اعين الجبناء ...

وتخليدا لارواح الشهداء الابرار الذين سقطوا في هذا الحادث الارهابي والغادر والجبان فاننا اليوم نحيي تلك الذكری العظيمة والتي اعتز بان كنت حاضرا فيها لانقل احداثها الاعلامية اولا باول ومبعوثا من قيادۃ وزارۃ الداخلية لتغطيتها اعلاميا وقد شاهدت مناظرا مرعبة وشنيعة مازالت في ذاكرتي الی يومنا هذا ...فظليت مشفقا علی من سقطوا من ضحايا اثناء الهجوم الارهابي فاسال الله لهم الرحمة والمغفرۃ ....


ولا انسی كذلك الرجال المخلصون والاوفياء الذين هبوا هبة رجلا واحد ومن كل حدب وصوب لتتوحد القلوب حتی تم تحرير المبنی صبيحة اليوم الثاني 06 من نوفمبر 2017م ...

*اللهم ارحم شهدائنا الابطال وعافي جرحانا واحفظ بلادنا اليمن وجنبها الفتن ماظهر منها وما بطن...اللهم امين*

مودتي وتقديري لكم ..


وضاح سالم فارع طالب
الاثنين 05 نوفمبر 2018م
العاصمة الموقتة عدن