في جوف الليل عادة يصدر الرئيس عبدربه منصور هادي قراراته التي تعتبر مخيبة لأمال وتدوير للفساد .

حيث اصدر قبل قليل الرئيس عبدربه منصور قرارا قضى بتعيين محمد علي المقدشي وزيرا للدفاع وهو القرار الذي يعيد الفشل الى وزارة الدفاع بعد ان فشل المقدشي في رئاسة هيئة الاركان قبل تغييره وتعيينه مستشار عسكري للرئيس .

 

قرار تعيين المقدشي وزير للدفاع ألحق بقرار تعيين عبدالله النخعي المحسوب ايضا على علي محسن الاحمر رئيسا لهيئة الاركان العامة.

وفي اخر اخر عين الرئيس عبدربه احمد سالمين المتهم بصرف 18 مليار من ايرادات عدن كمحافظ لعدن بعد ان كان قائما باعمال المحافظ منذ تقديم المحافظ السابق عبدالعزيز المفلحي استقالته واعلانه عن فضائح  فساد احمد بن دغر ونهبه لإكثر من 5 مليار من ايرادات عدن المحلية.

 

 

وتعتبر قرارات الرئيس عبدربه قرارات مسيطر عليها الاخوان المسلمين الذي يجعلون في كل مرة من قرارات الرئيس مهزلة واداة لزيادة معاناة عدن وجعل الشرعية عبارة عن لعبة وأداة بايدي الاخوان.

 

وهذا تاريخ الشخصيات التي عينها الرئيس عبدربه منصور.

  1. المقدشي

هو محمد علي المقدشي احد رجال علي محسن الاحمر وخاضع لكل توصياته وسبق ان فشل في قيادة رئاسة الاركان العامة بمأرب واخفق في قيادة المعارك بصرواح ونهم ولم يتقدم شبرا واحدا على الارض .

 

وتخاذل المقدشي عن مواجهة الحوثيين ووصف في احد تصريحاته تحرير صنعاء بانه لا يمكن ان يتم لانها لا يمكن ان تتحرر من اهلها يقصد الحوثيين.

 

وتورط المقدشي بنهب مئات المليارات من هيئة رئاسة الاركان العامة دون تقديم أي عمل غير بناء حيش موالي للاخوان المسلمين.

 

  1. عبدالله سالم علي النخعي

كان قائد لقوات البحرية والدفاع الساحلي ويعتبر احد اتباع على محسن الاحمر المخلصين وعمل خلال فترة عملية الماضية منذ بعد الحرب الى جوار الاحمر.

وتورط في عمليات تهريب اسلحة للحوثيين من عدد من المنافذ البحرية وكان كل مرة يأمر بتسهيل دخول تلك الاسلحة على اساس انها للمقاومة الشعبية تارة في تعز واخرى في مأرب.

  1. احمد سالمين

احمد سالمين هو وكيل محافظة عدن ومتورط بقضايا فساد ضخمة سابقة وحالية.

واخرها ما كشفه الصحفي باسم الشعبي من نهب احمد سالمين لاكثر من 18 مليار ريال من ايرادات عدن بحسابها في البنك الاهلي وهو مبلغ وفره المحافظين السابقين والذي سحب منه احمد بن دغر 5 مليار لياتي احمد سالمين لنهب بقية المبلغ.

وصرف احمد سالمين 100 مليون ريال لمواجهة اعصار تشابالا ثم اعطى كل مدير مديرية 3 مليون من مديريات عدن وبقية المبلغ تم التهامه ومدراء المديريات لم يقوموا اصلا باي عمل.

وتشهد عدن منذ ادارتها من احمد سالمين كقائم بالاعمال تدهور كبير وسط فشل الرجل في تحقيق أي انجاز ولو بسيط يذكر داخل عدن.