عرضت دار مزادات "سوثبي" لوحة فنية بطول 50 مترا للفنان التشكيلي، جون لامب، وابنه، بعنوان "من لندن إلى هونغ كونغ خلال ساعتين".

وأبدع الفنانان التشكيليان تلك اللوحة عام 1860. وهي عبارة عن مقاطع تخلق لدى الإنسان تخيلا كأنه يسير في الفضاء، ويقوم برحلة بالقطار، ويرصد من وراء نافذة عربته مناظر متغيرة.

وقد نصبت اللوحة على بكرات خاصة يتم تحريكها يدويا. أما الرحلة الخيالية التي استغرقت ساعتين، فرافقتها ملاحظات هزلية ألفها، جون لامب الابن.

يذكر أن اللوحة الفريدة تطرح للبيع لأول مرة، حيث تم تقييمها بـ 80 ألف جنيه إسترليني (101.7 ألف دولار).

وقال الخبراء في دار "سوثبي" إن الفنانيْن التشكيلييْن اللذين أبدعا اللوحة لم يزورا هونغ كونغ ولا الأهرام المصرية ولا البحر المتوسط، مع العلم أنها أماكن ظهرت في لوحتهما.