صرح رجل الأعمال الروسي، ألكسندر ليبيديف، بأنه يعتزم تصوير مسلسل تلفزيوني عام 2019، عن محتالين سرقوا ما لا يقل عن مليار روبل (نحو 16 مليون دولار) من حسابات البنوك.

 

وخلال حفل تقديم كتابه الجديد "مطاردة تريليون مسروق"، يوم الأحد 16 ديسمبر الجاري، في موسكو، قال ليبيديف إنه يخطط لتصوير 50 حلقة تستغرق كل منها 50 دقيقة.

وأوضح الملياردير أنه استوحى سيناريو المسلسل من مصير بعض المديرين السابقين لبنوك موسكو، الذين أعلنوا إفلاسهم وهاجروا من روسيا بأموالهم المسروقة.

 

الحزب الليبيرالي الديمقراطي الروسي

حفل تقديم كتاب" سعيا وراء تريليون مسروق

ووصف ليبيديف مسلسله بأنه ينتمي إلى الدراما الوثائقية-السينمائية. وأضاف أنه يتمنى أن تضم بطولة المسلسل صحفية روسية تحقق في ملابسات الجرائم المالية المرتكبة. كما تمنى أن يساعد عمله الأجهزة التي تحقق في هجرة الأموال من روسيا.

 

يذكر أن كتاب "مطاردة تريليون مسروق" يخصص لمخططات احتيال تقوم على العملات الافتراضية وتكنولوجيا "بلوكتشاين".

وتدور أحداث الكتاب داخل البنوك الروسية، حيث يسرق موظفوها ومديروها أموال العملاء، ويقومون بتبييضها وتحويلها إلى شركات خارج البلاد، غير خاضعة ضرائبيا لسلطة بلد المقر.

 

 

يذكر أن ألكسندر ليبيديف هو مؤسس وصاحب شركة "المؤسسة الاحتياطية القومية" الروسية، وهي مجموعة من الشركات المالية والصناعية تضم "البنك الاحتياطي القومي".