انتقد غيرهارد شرودر المستشار الألماني السابق محاولات واشنطن تعطيل ووقف مشروع خط ضخ الغاز الروسي إلى أوروبا "السيل الشمالي-2".

 

ودعا شرودر، الذي يشغل حاليا منصب رئيس لجنة المساهمين في Nord Stream، إلى انتهاج ألمانيا سياسة تجارية أكثر استقلالا عن الولايات المتحدة.

 

وقال لصحيفة Welt am Sonntag الألمانية: "يفعل الأمريكان ذلك، ليس بسبب حبهم لأوكرانيا، بل لرغبتهم الجامحة في بيع ألمانيا الغاز المسال الأسوأ من حيث النوعية، والأغلى سعرا من الغاز الطبيعي الوارد عبر الأنابيب".

 

كما انتقد السياسي الألماني السابق واشنطن لمطالبتها برلين، بتقييد التجارة مع العديد من الدول.

وأضاف شرودر، أنه لا يجوز لدولة ذات سيادة أن تسمح للولايات المتحدة بأن تقرر مع من يجب أن تقيم تجارتها، وإلا لن تتمكن ألمانيا من إقامة روابط اقتصادية مع أي طرف، وهو أمر غير مقبول، خاصة وأن برلين تعتمد على التصدير.

 

كما شدد شرودر على أنه ليس مناهضا للأمريكيين، لكنه أشار إلى أن استراتيجيته في السياسة الخارجية تلخصت في تحقيق الاستقلال النسبي عن الولايات المتحدة والمحافظة عليه.

وفي وقت سابق، انتقد شرودر بشدة السياسة التجارية الأمريكية، ودعا برلين إلى البحث عن حلفاء آخرين.