ثبتت دراسة علمية إن عدم تناول وجبة الفطور، ولو ليوم واحد فقط في الأسبوع، يزيد احتمال الإصابة بداء السكري من النوع الثاني، بنسبة 6%،أما من لا يتناولون بوجبة الفطور طيلة أربعة أو خمسة أيام من الأسبوع فمعرضون أكثر للإصابة بالسكري من النوع الثاني بنسبة 55 %.



وتوضح الطبيبة المختصة في التغذية، دالينا سوتو، أن وجبة الفطور مهمة جدا لأنها تبدأ النشاط في الجسم وتغير الطريقة التي يستخدم بها السكر.



ويساعد تناول الفطور على استخدام السكر في الجسم لأجل الحصول على الطاقة عوض التخزين في الخلايا الدهنية، وبالتالي، فإن هذه الوجبة مهمة جدا لمن يسعون إلى خسارة الوزن الزائد.
 


وعند الإصابة بالنوع الثاني من السكري، وهو الأكثر انتشارا، يصبح الجسم مقاوما لهرمون الأنسولين الذي يقوم بضبط مستوى السكر.



وحين لا يؤدي الأنسولين وظيفته، ترتفع مستويات السكر في دم الإنسان إلى مستويات مرتفعة، فتعرضه للإصابة بمضاعفات خطيرة في القلب والأعصاب والكلى والعيون.



وتنصح خبيرة التغذية بتناول فطور متوازن من الألياف، وحثت على التقليل قدر الإمكان من السكر المضاف واللحوم المعالجة.



وتقترح الأخصائية تناول فطور من الشوفان والحليب والفاكهة أو تحضير عجة بيض وخضار، قائلة إن هذه الأطعمة تساعد على الشعور بالشبع لفترة مهمة من النهار.