لم يكن الساحل الغربي حاضنة شعبية حوثية ولا قبلة منهجهم من قبل  أنما ما تبلغه من أهمية كبيرة من خلال الموانئ التي تمتلكها الذي يعد مصدر إغاثة 8ملايين يمني وبعض المديريات التي لها جهات تحد محاور من الجهة  الشمالية والجنوبية أصبحت مكان جبهات قتالية .

لذلك تسعى جاهده الشرعية مسنودة بالتحالف العربي لاستعادة الساحل الغربي فمنذ عام2017 التي انطلقت فيها مرحلة الرمح الذهبي بدأت قوات المقاومة بتحرير ساحل عدن ويتبعه ميناء المخا فالسحال الغربي تحديدا محافظة الحديدة فهي  تتميز بعوامل ديموغرافية وعسكرية واقتصادية هذا ماجعلها محط أنظار الأطماع ( الميليشات ) فما مايدور في الساحل الغربي خلال العام الماضي الي اليوم من انتصارات وإنجازات فهذا كله يعد بفضل القوات الشرعية المناضلة

 

جولدن نيوز ترصد لكم في هذا التقرير ابرز الانجازات العسكرية التي حققتها المقاومة في الساحل الغربي خلال العام الماضي مسنودة بالتحالف العربي :

ألوية العمــالقة ..... بصمات رجال على ساحة المعارك :

 

لعبت ألوية العمالقة دورا محوريا في النجاحات التي حققتها قوات المقاومة اليمنية على حساب ميليشيات الحوثي الإيرانية، حتى باتت رأس الحربة في معارك الساحل الغربي في اليمن

والألوية التي يبلغ قوامها أكثر من 15 ألف جندي، تتألف من 5 فرق عسكرية وتشكلت المقاومة الجنوبية النواة الأولية لها

وكان لها دورا مهم أيضا في  أبرز الإنجازات في اليمن التي  تضمنت تحرير باب المندب والمخا ومدن الساحل الغربي لتعز والحديدة .

تحرير مدينة المخا  ... خطوة استكمال تحرير الساحل الغربي :

تمكنت قوات الشرعية اليمنية بدعم من قوات التحالف العربي من تطهير مدينة المخا من مليشيات الحوثي الانقلابية

 

نفذت القوات فى وسط المدينة المعركة الأعنف   في معارك الساحل الغربي وتقدمت القوات الشرعية من ثلاث محاور ونجحت في تطهير المباني التي قناصة من الحوثيين يتمكوزن فيها

تسمتر هذه القوات في عملية تمشيط   جيوب بقايا الحوثيين الأطراف الشمالية والغربية

وتهدف عملية التمشيط  الى تامين المدينة وتمهد لدخول المساعدات الى المخا والبدء في استعداد المرحلة الثانية

لعبت مرواحات  الاباتشي دورا كبير في استهداف مركبات الحوثيين التي تنقل تعزيزات عسكرية

 

وتعتبر مدينة المخا خسارة فادحة لدى المليشيات لانها منفذ رئيسي استخدمه الحوثيين للحصول على الأسلحة وتعتبر المخا في قبضة الحوثيين ضربة موجعه لانها تفتح الباب للقوات الشرعية للتوجه نحو مدن اخرى

فهنا نقول أن قوات الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية مسنودة بطيران التحالف العربي، فرضت سيطرتها بالكاملة على مدينة المخا غرب محافظة تعز ودحرت ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية.

والتي أعلن نائب رئيس هيئة الأركان العامة،مؤاكد أنه تم تمكن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من تحرير ميناء ومدينة المخا بالكامل بعد معارك عنيفة مع الميليشيا الحوثية وقوات صالح،

 حيث شهدت بعدها مدينة المخا بمحافظة تعز، غربي اليمن، حركة بيع وشراء ملحوظة في الفترة الأخيرة، عقب طرد ميليشيات الحوثي الإيرانية.

 

وتتعافى المدينة الساحلية، الواقعة غربي المحافظة، بشكل تدريجي، بعد تحريرها من قبضة الحوثيين. إذ تشهد أسواقها انتعاشا في الحركة التجارية

الدريهمي :

تمكنت قوات المقاومة اليمنية المشتركة بدعم وإسناد من قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن من تحرير مديرية الدريهمي بالكامل؛ بعد معارك عنيفة خاضتها مع ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، ونفذت قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية عملية نوعية مباغتة في مركز مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة نجحت خلالها في السيطرة على المواقع الاستراتيجية في محيط مركز المديرية جنوبي محافظة الحديدة، وقطعت بها خطوط إمداد الميليشيا الحوثية ومحاصرة عناصرها المنهارة وأسرت أكثر من مئة حوثي.

 

وقال العقيد أحمد الجحيلي إن قوات الجيش الوطني شنت هجوماً عنيفاً على مدينة الدريهمي من عدة محاور، تمكنت خلاله من تحرير مديرية الدريهمي بالكامل.


 

وأن المعارك أسفرت عن تكبيد الميليشيا الحوثية خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، علاوة على أسر نحو مئة من عناصرها، فيما استعادت قوات الجيش كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة المتنوعة. وأوضح أن قوات الجيش تمكنت من قطع خطوط إمداد ميليشيا الحوثي الانقلابية القادمة من مديرية بيت الفقيه وعدد من خطوط الإمداد الأخرى.

 

وتكبدت ميليشيا الحوثي الموالية لإيران خلال المواجهات خسائر فادحة في العتاد والأرواح ومصرع قياديين ميدانيين ممن يديرون المعارك في صفوف الميليشيا وسط هروب عناصرها من المواجهات تاركين خلفهم عتادهم وقتلاهم وأسلحتهم.

 

وتمكنت قوات التحالف العربي والمقاومة المشتركة من اختراق الصفوف الأمامية لميليشيا الحوثي في مديرية الدريهمي، ما يسهم في تقدم القوات باتجاه مديريتي بيت الفقيه والمنصورية لطرد ما تبقى من عناصر الحوثيين.

 

تعزيزات عسكرية:

 

كما دفعت قوات التحالف العربي بتعزيزات عسكرية كبيرة معززة بتسليح متكامل بالساحل الغربي لليمن لحسم المعركة بمحافظة الحديدة وتحرير ما تبقى من قبضة ميليشيا الحوثي، بما يفتح الطريق نحو مديريتي بيت الفقيه والمنصورية وطرد مسلحي الحوثي.

 

وتأتي عملية تحرير مركز مديرية الدريهمي في إطار تكتيك عسكري يراعي الحفاظ على أرواح المدنيين والبنية التحتية، بما يضمن تحرير كامل المديرية ومركزها دون خسائر في صفوف المدنيين الذين تتخذهم الميليشيا دروعاً بشرية لحماية عناصرها المهزومة في ساحات القتال.

 

كما تم الدفع بآلاف المقاتلين المدربين التابعين لقوات المقاومة اليمنية المشتركة مدعومين بأسلحة نوعية وتعزيزات عسكرية متطورة بدعم من التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لتأمين المناطق المحررة في محافظة الحديدة والسيطرة على ما تبقى من مناطق الساحل الغربي.

 

نزع ألغام:

وتخوض قوات التحالف العربي معركة إنسانية في سبيل تحرير الشعب اليمني من إرهاب ميليشيا الحوثي الموالية لإيران، فيما تسير العمليات العسكرية وفق خطط مدروسة ومحكمة لتحقيق أهدافها. وكانت قوات المقاومة اليمنية المشتركة مدعومة من التحالف العربي قد سيطرت على الكثير من المواقع الاستراتيجية في محيط مركز مديرية الدريهمي، فيما بدأت الفرق الهندسية من نزع الألغام التي زرعها الحوثيون في المزارع والمتنزه السياحي والطرقات الرئيسة المؤدية إلى مدينة الدريهمي.

 

وتراجع مسلحو الحوثي من معظم المواقع التي يتحصنون فيها خارج المديرية وعمدوا إلى الاختباء داخل الأحياء السكنية بالدريهمي واتخاذ المدنيين دروعاً بشرية.

 

وقطعت قوات المقاومة اليمنية المشتركة شوطاً كبيراً بتحريرها أكثر من 90 كيلو متراً من مديرية الخوخة وصولاً إلى مديرية الدريهمي جنوب الحديدة في فترة وجيزة وسط استمرار عمليات عسكرية نوعية لتطهير مراكز مديريات زبيد وبيت الفقيه والمنصورية من عناصر ميليشيا الحوثي والمناطق الشرقية المحاذية للشريط الساحلي لتتلقى بذلك عناصر الميليشيا ضربات قاصمة في مختلف جبهات الساحل الغربي وخسائر بشرية وميدانية كبيرة في ظل حالة من الارتباك والانهيار في صفوف مقاتليها الذين يفرون من جبهاتهم ومواقعهم تحت وقع نيران المقاومة اليمنية المشتركة.

 

ويمثل تحرير مركز الدريهمي ضربة جديدة لميليشيا الحوثي التي منيت مؤخراً بخسائر فادحة في معارك الساحل الغربي، حيث نجحت قوات المقاومة في السيطرة على مطار المدينة.

كما حققت قوات الجيش الوطني تحقق تقدما جديداً بمناطق أخرى بمديرية الدريهمي ، باتجاه كيلو 16 الاستراتيجي شرق مدينة الحديدة تمكن من السيطرة على وادي الاعقوم ووادي المشاقنة وقرية الجريبة السفلى وقرية الجريبة العليا ووادي الزعفران بمديرية الدريهمي كما أسفر عن تأسير 100 حوثي في المديرية
 

إنتصارات محافظة الحديدة بداية بــ ( الخوخه):

 

حررت قوات الشرعية اليمنية مدينة الخوخة في محافظة الحديدة بدعم مباشر من القوات المسلحة الإماراتية ضمن التحالف العربي في ضربة كبيرة للميليشيات الإيرانية في اليمن، وهو إنجاز عسكري له تأثير مباشر على تأمين الملاحة الدولية في البحر الأحمر وكذلك حماية مدينة المخا جنوب الخوخة.

 

حيث كانت ميليشيات إيران تستخدم مناطق الخوخة قاعدة لإطلاق الصواريخ وممارسة الأعمال التخريبية وتهديد الملاحة في البحر الأحمر، كما حققت المقاومة اليمنية انتصاراً كبيراً بقطع طريق الإمدادات الخاصة بالميليشيات عبر السيطرة على الطريق الدولي الرابط بين الجوف وصعدة.

وصرح مصدر مسؤول بأنه تم تحرير مدينة الخوخة الساحلية بالكامل في محافظة الحديدة اليمنية من قبضة المليشيات الحوثية الإيرانية وسط ترحيب وفرحة كبيرة من أهالي المنطقة.

 

وقد بدأت قوات المقاومة اليمنية مدعومة من القوات الإماراتية ضمن التحالف العربي مع الساعات الأولى أول من أمس بالتقدم على محاور عدة بهدف تحرير المناطق الساحلية من قبضة مليشيات الحوثي الإيرانية .

 

عن الحديدة :

الحديدة هي المدينة الأهم تحت سيطرة الحوثيين على ساحل البحر الأحمر. ويمر عبر مينائها نحو 80 بالمئة من الواردات الغذائية، على الرغم من القيود التي يفرضها التحالف العسكري على الحركة فيه. ويتهم التحالف إيران باستخدام الميناء لتهريب أسلحة إلى الحوثيين، وهو ما تنفيه الجمهورية الإسلامية. وأُطلقت من هذا المنطلق حملة عسكرية ضخمة قبل خمسة أشهر في مسعى للسيطرة عليه.

 

لم تكن مجرد منطقة فقط استحوذت عليها المليشيات الحوثية لتعم الفوضى فيها وتنشر معتقداتها الخاطئة للأطفال بل ركزت على موقها الاستراتيجي الذي يميزها عن باقي المحافظات فهي تعتبر عروس البحر الأحمر ويقع فيها ثاني اكبر الموانئ في اليمن .فهي بالنسبة لها شرياناً مهماً للإيرادات وعمليات تهريب السلاح من طهران وحزب الله


 

جبهة خسائر الحوثيين..( الحديدة ) :

 

أن قوات المقاومة المشتركة، مسنودة بطيران الأباتشي ومقاتلات التحالف، بدأت في اقتحام أحياء مدينة الحديدة عبر شارعي الخمسين والتسعين، من الجهتين الشمالية والشرقية، بعد سيطرتها على مدينة الصالح السكنية، التي تعد أحد أهم غرف عمليات الميليشيات في المدينة، وتضم مخازن أسلحة متنوعة، إلى جانب تحريرها دوار مصانع يماني ودوار الغراسي، ومناطق ثلاجة المخلافي، وأجزاء من حي 7 يوليو، فضلاً عن تأمينها كلية الهندسة ومحيطها بالكامل.

ويأتي هذا  التقدم يأتي بعد استكمال المرحلة الأولى من العملية العسكرية الهادفة إلى تحرير مدينة وميناء الحديدة، والوصول إلى ميناء الصليف، والالتحام مع جبهات حرض التابعة لمحافظة حجة شمالاً، التي حققت أهدافها بنجاح، وبدأت المرحلة الثانية المتمثلة بالدخول إلى قلب مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي، وتحريرهما من الميليشيات التي فقدت القدرة على الصمود.

واقتربت القوات المشتركة من جميع مداخل مدينة الحديدة، فيما فتحت جبهة جديدة من جهة الكيلو 4 شرق المدينة، لافتة إلى أن الاشتباكات وصلت إلى حي السلخانة.

وتقدمت نحو وسط المدينة عبر ثلاثة محاور رئيسة، الأول من جهة ثلاجة المخلافي ومدينة الصالح وكلية الهندسية شرقاً، والثاني من جهة جولة الغراسي وشارع صنعاء والمطار جنوباً، والثالث من جهة الربصة ومعسكر قوات الأمن الخاصة غرباً، فيما توغلت القوات في شارعي الخمسين وحي 7 يوليو نحو وسط المدينة، إلى جانب تأمين أجزاء كبيرة من شارع التعسين الواقع شمال المدينة، وقطعت طرق الإمداد القادمة من جهة شارع جيزان.

و وصلت المعارك إلى أحياء المدينة القريبة من شارع الخمسين، وأن القوات وصلت إلى جوار جامع الوحيين، ومنازل الصفيح في حي السلام الغربي، وحي المحرقة، ومنطقة الحاجز الأخضر، وباتت على بعد كيلومتر واحد من السيطرة على طريق الشام شمال المدينة، وسط تهاوي عناصر الميليشيات، وفرار عناصرهم، واستسلام أعداد منهم، بعد مباغتتهم في ثكناتهم العسكرية في تلك الأحياء، كما وصلت المعارك إلى مدينة الأمل وجولة الشحاري ومحطة العماد من الجهة الجنوبية الشرقية للمدينة، حيث تمت السيطرة على إحدى الطرق الترابية التي تستخدمها الميليشيات في عمليات إمداد عناصرهم في وسط المدينة والقادمة من منطقة كيلو16، وذكرت المصادر الميدانية أن المعارك لاتزال جارية في تلك المناطق، وأن حالة من الكر والفر تدور فيها، فيما تقدمت وحدات في عمليات اختراق نحو مناطق جديدة بعد تلك المناطق.

وتمكنت القوات المشتركة مسنودة بطيران التحالف تمكنت من تطهير مناطق جولة الأقرعي ومحطة العماد ومحيط كلية الهندسة ومجمع الغراسي وثلاجة الحمادي، وباغتت عناصر الميليشيات في طريق الشام، وقامت بعملية التفاف في محيط مستشفى 22 مايو وأحواش الفقيه والزراري وفندقي الاتحاد والقمة، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، بينهم ثلاثة من القيادات البارزة، فيما فرت مجموعات منهم بينهم مشرفون ميدانيون باتجاهات متفرقة، وعمدت الميليشيات في وقت سابق إلى تفخيخ عدد من المساجد والمدارس والمرافق الحكومية بالألغام والعبوات الناسفة، خصوصاً تلك الواقعة على طريق الكورنيش وداخل مديرية الميناء.

من بعدها فقدت المليشات القدرة على الصمود في جبهات الحديدة عقب تحرير منطقة قوس النصر في الكيلو 16، التي كانت تمثل خط دفاعهم الأول، إلى جانب خسارتها عدداً من المفاصل والمناطق العسكرية، ومنها شارع الخمسين ودوار المطاحن وجامعة الحديدة ومدينة الصالح ومعسكر الأمن المركزي والبوابة الشرقية للمدينة، واختراق تحصيناتهم في المناطق الشمالية.

حيث بلغ أعداداً كبيرة من عناصر الميليشيات، بينهم قيادات ميدانية، استجابوا لنداء الاستسلام، وسلموا أنفسهم لقوات المقاومة مع عتادهم العسكري

 

أبرز انتصارات المقاومة  المشتركة في الحديدة بإسناد التحالف العربي :

 

تقدم قوات المقاومة  المشتركة بإسناد من التحالف العربي، وتمكنها من أسر 60 عنصرا من المتمردين بعد تطهير مزارع عدة كانوا يتحصنون فيها

تقدم قوات المقاومة المشتركة، في عملية تأمين الخط الساحلي الممتد من الخوخة وصولا إلى الجبهات المتقدمة في الأطراف الجنوبية الغربية لمدينة الحديدة، بعمق 30 كيلومترا إلى مشارف التحيتا وزبيد

 

بمشاركة وإسناد قوات التحالف العربي بقيادة الأمارات سيطرت المقاومة  المشتركة تسيطر على مطار الحديدة ناريا وسط انهيارات كبيرة في دفاعات الحوثيين بالمدخل الجنوبي للمدينة

 

بدأت قوات التحالف العربى، التى تقوده المملكة العربية السعودية، معارك شرسة لإعادة السيطرة علي منطقة الحديدة الساحلية بطلب من الحكومة الشرعية اليمنية، من أيادى مليشيات الحوثي المدعومة إيرانيا.



 

أعمالا الميليشات بين التخريبية والغير إنسانية تحديدا على الساحل الغربي في اليمن

 

•    تحاول مليشيا الحوثي الإيرانية القيام بأعمال تخريبية وغير إنسانيه تجاه المدنيين في مدينة الحديدة لافتعال أزمات غذائية وطبيه بالمدينة لنقل صورة مغلوطة إلى العالم والأمم المتحدة بأن التحالف هو المتسبب بهذه الأزمات.

 

•    قيام ميليشيا الحوثي الإيرانية بإغلاق معظم محال أفران الخبز في مدينة الحديدة من أجل افتعال أزمة وتصوير طوابير المواطنين أمام ما تبقى من أفران الخبز .


 

•    تعرض مستشفى الثورة بالحديدة لقصف من قبل مسلحي ميليشيا الحوثي بصواريخ أرض أرض ومن ثم تصوير المشهد على أنه قصف من قبل طيران التحالف.

 

•    تحويل أغلب مساجد الحديدة القريبة من الساحل إلى متارس للقناصين لاستخدامها للترويج إعلاميا.

 

•    غير انها استمرت مليشيات الحوثي الإيرانية، في خرقها لاتفاق الهدنة،حيث قامت بقصف منازل للمدنيين في مدينة الحديدة،

 

•    حيث أقدمت الميليشيات على تجنيد 2500 طفل وزادت حالات الاختطاف في مقدمة الانتهاكات، بعدد 415 حالة اختطاف.

 

•    تجنيد النساء لتنفيذ مهام عسكرية وأمنية هذا يعتبره المجلس الاممي مؤشر خطيربالنسبة للدولة .

 

الشريك الرسمي .... لمحادثات السلام في اليمن :

تحاول الدول الكبرى إعطاء دفع لمحادثات السلام، بعدما انتقلت للتركيز على حرب اليمن بعد مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول والضغوط الناجمة عن قضيته على المملكة التي باتت تعاني من أزمة علاقات عامة. وتسعى الأمم المتحدة إلى عقد جولة محادثات سلام جديدة بحلول نهاية العام الحالي، وهو ما تدعمه الإمارات، الشريك الرئيسي في قيادة التحالف العسكري لكن هذا الأمر لا يعني أن الهجوم باتجاه ميناء الحديدة قد توقف تماما ولن يستأنف. حيث ان التحالف يرى في الضغط العسكري وسيلة لضمان جلوس الحوثيين حول الطاولة مع استعدادهم للمساومة"

. وأوضح التحالف استعادة الحديدة من أيدي الحوثيين "سيحد من مداخيل الحوثيين ويدفعهم للتفاوض". وتقود الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا الدعوات لوقف الأعمال العدائية في اليمن، إذ قدّمت واشنطن لسنوات مساعدة عسكرية للسعودية عبر تزويد طائراتها بالوقود، حتى الأسبوع الماضي، وشاركتها في معلومات استخباراتية .