بثت قناة الغد المشرق مساء الثلاثاء حلقة حوارية من برنامج اليمن يتحرر استضاف خلالها معد ومقدّم البرنامج فارس البيل كل من الخبير العسكري العميد يحيى أبو حاتم والمحلل السياسي عبدالكريم المدّي والخبير الاستراتيجي السعودي اللواء مستور الاحمري

الحلقة خصصت للحديث عن زيارة المبعوث الأممي غريفيت الى صنعاء والرياض ، والسيناريوهات المحتملة بعد نقض الحوثيين للهدنة ، والخيارات المتاحة أمام التحالف والشرعية للرد على تصرفات الحوثي .

حيث وصف العميد يحيى أبو حاتم تصرفات الحوثي بأنها نابعة من عقلية مراوغة أدمنت نقض العهود ، ورأى أبو حاتم ان الأمم المتحدة لا تسعى لحل الازمة اليمنية ولكنها تسعى لادارتها فقط .

مشيرا إلى الجماعة لا تمتلك قرارها السياسي ولكنها مرتهنة لإيران التي أعطت الضوء الأخضر للجماعة للإنقضاض على اتفاق الحديدة .

وفي معض إجاباته عن تساؤولات معد ومقدّم الحلقة عن سر إصرار الحوثيين على افشال اتفاق السويد رغم انه يصب لمصلحتهم ، أوضح عبدالكريم المدّي إن المليشيات تريد إيصال رسائل للداخل الواقع تحت قبضتها انها صاحبة قرار على الأرض ، وانها تتحرك كيفما واينما تشاء .

واستعرض المدّي جملة من الجرائم التي ارتكبتها المليشيات مؤخرا بينها ما جرى في مخلاف حميد من فرض دفع اتاوات على أمناء العزل واجبارهم على احضار مقاتلين لتعزيز جبهاتها المنهارة .

بدوره قدّم الخبير الاستراتيجي السعودي اللواء مستور الأحمري قراءة تحليلية للمشهد السياسي في ظل تراخي المجتمع الدولي عن القيام بدوره المفترض .

وتنبا الأحمري بمزيد من التيه في الملف اليمني لأن المليشيات استطاعت جر المجتمع الدولي الى قضايا تفصيلية بعيدا عن جوهر المشكلة .

وتابع الأحمري : اذا كان سقف مفاوضات الكويت هو تسليم العاصمة صنعاء للشرعية فإن سقف مشاورات السويد هو تسليم الميناء للأمم المتحدة ، وستأتي مفاوضات قادمة ربما للحديث فقط عن الالتزام باتفاق السويد وآليات التنفيذ .

ضيوف الحلقة الثلاثة اجمعوا انّه لا حل إلا بالحسم العسكري لأن المليشيات لا تخضع إلا للغة الردع.

 

ويعاد بث الحلقة في الأوقات التالية :

الأربعاء : الساعة 2:30 ليلا + 10:00 صباحا .

السبت : الساعة 11:00 صباحا .