أستهوتني فكرة التحدي لعشر سنوات ( 2009 - 2019 م ) على موقع التواصل الاجتماعي الشهير الفيس بوك لإن فكرة للمقارنة وقياس أثر التغيير على مدى هذه السنوات .

وفي وادي دوعن لو طبقنا هذه الفكرة لوجدنا تغييرات طرأت خلال 10 سنوات واختلافات أبرزها افتتاح مجمع السيدة خديجة بالجحي في عهد محافظ حضرموت السابق ابن دوعن سالم الخنبشي وهذا أحدث نقلة في تعليم الفتاه بالمديرية وتوسيع رقعته لينتج لنا معلمات ريف وقابلات مجتمع ومواصلة الفتاه الدوعنية لتعليمها الجامعي  بعد أن كان اكمالها للصف التاسع انجازا لظروف مجتمعية وزيادة اعداد المدارس والطلاب وكذا في الجانب الصحي نرى طفرة صحية والاهتمام بالمرضى وخاصة المصابين بالسرطان .
وفي مجال الخدمات كانت كهرباء دوعن في العام 2009 م كانت تتبع محطة بقشان وتشتغل على مدار الساعة لكن بعد عام 2013 أصابتها لعنة انقطاع الديزل وتجرع أبناء دوعن ويلات ذلك طوال السنوات الماضية ولم ينجح أي من المحافظين السابقين في ايجاد حل جذري لها سوى ربطها بشركة الأهرام واستمرت المعاناة لحين مطلع العام الجاري 2019م بعد تزويدها ب( الديزل ) من المنحة لتعود بنظام 24 ساعة مع تواصل المطالبات بربط دوعن بغازية وادي حضرموت .
وفي الجانب الشبابي والرياضي كان عام 2009 م عام السعد لإن نادي دوعن حققت نجاحات وتأهل للدرجة الثانية في لعبتي كرة القدم والطائرة في ظل دعم المهندس عبدالله أحمد بقشان واليوم يشارك في البطولات الداخلية بالمحافظة مع شقيقه نادي الهجرين .
ماقبل 2009 م كان عدد المؤسسات والجمعيات محدودا مقارنة باليوم بعد زيادة منظمات المجتمع المدني والملتقيات الشبابية وماتقدمه من خدمات للمجتمع المحلي وتنفيذ برامج مهمة وبقاء بعض المنظمات خاصة بمناطق معينة ينحصر نشاطها لفئة محدودة .
ماذكرته أعلاه غيض من فيض لأحداث حصلت في دوعن أحدثت تغييرات جمّة بعد دخول دوعن عالم الانترنت بشبكات ال ADSL وبالأقمار الصناعية وتطور النشاط الاقتصادي والتجاري بعد افتتاح فروع مكاتب جديدة للمكاتب التنفيذية  لخلق الاستقرار في عمل السلطة المحلية .. دوعن وتحدي ( 2009 - 2019 م ) تثبت لنا أن القادم سيكون مختلفا نحو الأفضل .