حلقة برنامج اليمن في أسبوع  على قناة  أبوظبي  التي بثّت ظهر اليوم  كان ضيفاها الدبلوماسي  والسياسي الجنوبي الدكتور عبدالعزيز  الدالي آخر  وزير خارجية للجنوب والدبلوماسي الشمالي  مصطفى النعمان سليل أسرة  النعمان ؛الأسرة  السياسية والأدبية   ذائعة الصيت والشهرة  .

كانت حلقة مميزة  مع أن  تقدم السن بالدكتور الدالي بدأ  ظاهرا عليه  من خلال المقابلة وأثر كثيرا في قدرته على أخذ  الوقت الكافي للإجابة وتوضيح الكثير من الحقائق إلا انه بدبلوماسيته وخبرته استطاع تحقيق كثيرا  من ذلك بشهادة مقدم البرنامج .في حين كان الدبلوماسي  مصطفي  النعمان أكثر  قدرة وجراة  وصراحة في  التحدث  والإجابة .بسبب صغر سنه واستقلاله السياسي ولكونه ينتمي  لأسرة  لها أدوار كثيرة ومؤثرة في تاريخ شمال اليمن .
 
-  خصص الجزء الأول   من اللقاء للحديث عن الجنوب وقد أوضح  الدكتور عبدالعزيز الدالي في إجابات بأن  أساس  المشكلة اليمنية تاريخيا  هي مشكلة بين  الجنوب والشمال وأن  الاعتراف بهذه الحقيقة يعتبر البداية الحقيقية للحل السياسي 
-أكد الكتور عبدالعزيز الدالي على أن  تجاهل الجنوب واستبعاده  من أي  مشاورات أو  مفاوضات يعتبر خطأ  كبير ولن يتحقق أي  سلام ويعتبر أيضا  كذلك تأسيس لحروب و وصراعات قادمة وأطالة للمشكلة  .
-أكد الدكتور عبدالعزيز الدالي في إجابته  على محاولة مقدم البرنامج تهويل قضية وجود  خلافات  جنوبية بأن  الأمر  ليس بهذه الصورة التي يقدمها وأن كل ماذكر  عبارة عن تفاصيل صغيرة يمكن حلها في إطار  البيت الداخلي الجنوبي ؛من خلال صيغة الدولة الفيدرالية  الجنوبية التي يناضل الجنوبيون من أجلها  .

-في إجابته على سؤال مقدم البرنامج حول الوضع في الشمال  ووجود أكثر  من طرف أوضح  النعمان بأنه مالم  يتم  هزيمة الحوثي عسكريا فإنه لن يتغير في الأمر  شيئا .

-تطرق النعمان في حديثه إلى أن  حزب المؤتمر الشعبي العام لم يكن حزب حاكما بل كان حزب الحاكم وأن هذا  الحزب وقياداته اليوم أصبحت    مشتتة بين صنعاء والرياض والقاهرة ولن يستطيع القيام باي دور .

-  عند  تطرقه  للحديث عن حزب الإصلاح أوضح  السفير مصطفى النعمان بأن هذا   الحزب و على لسان قادته وعند تقدم قوات الحوثي قالوا  بأن  الحرب ليست حربهم بل حرب  الدولة . 
-أقر  النعمان في إجابته وكان صريحا بأن أغلب  مناطق الشمال تقع تحت سيطرة الحوثي وأرجع  سبب ذلك إلى انه كيف لشعب أن  يقاوم وكل قيادات ماتسمى الشرعية ينعمون بالعيش الرغيد في الخارج  مع عائلاتهم؛وأن  الحرب تمثل للكثيرين منهم مصدر ارتزاق وثراء وجني أموال وأرباح  ومناصب لهم وللمقربين  منهم 
- عند  حديثه عن تعز أوضح  السفير مصطفى النعمان إلى أنه  يتمنى أن  تكون تعز ضمن الجنوب وأشار  إلى وجود تقارب بين تعز وعدن من ناحية الميل للمدنية والحضارة ؛إلا أنه أشار  إلى أن  هذه  العلاقة تأثرت  كثيرا بسبب ممارسات بعض من المحسوبين  على تعز تجاه الجنوب  في الفترات السابقة مما أوجد حالة من العداء وعدم الثقة  لدى أبناء  الجنوب نحو تعز  خصوصا والشمال عموما .

#عبدالعزيز_بازمول
-