التدخين من الآفات التي طالت عدداً كبيراً من الأشخاص، وله أضراره الكثيرة فهو يصيب الأهداب الموجودة في المسالك التنفسية بالعجز، كما أن المواد الضارة في التدخين قد تصل إلى الرئة مباشرة.



والسعال المصاحب للتدخين، والذي يغفله الكثير من المدخنين باعتباره عرضا طبيعيا، قد ينذر بالإصابة بمرض خطير، مثل الانسداد الرئوي المزمن، والذي قد يؤدي إلى الوفاة.



ومن خلال الفحوصات يتمكن الطبيب من اكتشاف هذا المرض الخطير، ومن ثم مواجهته، في حال اكتشافه في بدايته وكانت لا تزال هناك فرصة لإنقاذ الرئة.