قدم الجنرال الدنماركي مايكل لوليسغارد رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار و المراقبين الأمميين مقترحاً لتنفيذ اتفاق السويد، وآلية إعادة الانتشار في الحديدة والمناطق المعزولة.

وعرض لوليسغارد السبت، الخطة على رئيس أركان الجيش اليمني، الفريق عبدالله النخعي، خلال لقائهما في عدن، بحضور الفريق الحكومي في لجنة إعادة الانتشار.

وقال إن الخطة ستؤمن ممرات آمنة للمساعدات والأعمال الإنسانية، وسيتم وضعها بين الطرفين وتديرها قوات دولية.

وتمنى أن تحظى بتوافق من قبل الطرفين، وفقاً لما نقلته عنه وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

بدوره، أكد رئيس أركان الجيش اليمني حرص الحكومة على السلام الدائم المبني على المرجعيات الثلاث، وضرورة بذل المزيد من الجهود للوصول إلى اتفاقات ملزمة تسهم وبشكل مباشر في تسهيل وصول الإغاثة الإنسانية للمحتاجين، وتحقيق الأمن تنفيذاً لاتفاق السويد بكافة بنوده دون تباطؤ أو تلكؤ من قبل ميليشيا الحوثي الانقلابية، واستعداد القوات التابعة للحكومة الشرعية في الانتشار الآمن وفق ما نصت عليه بنود اتفاق السويد، لافتاً إلى تعنت الانقلابيين ومماطلتهم وعدم وفائهم على الدوام بتنفيذ أي عهد أو اتفاق من خلال مسيرتهم وتجاربهم السابقة.

وشدد على تحديد الأولويات وإنجاح المهام وفقاً لخطواتها ولآليتها الزمنية باعتبار أن تعثر أو فشل اتفاق السويد يعد فشلاً للعملية برمتها، داعياً في الوقت ذاته إلى سرعة العمل على فتح الطرق والممرات الآمنة بغرض تسهيل وصول المساعدات الإنسانية.