قالت الدكتورة ”أبها باعويضان“ زوجة المعتقل لدى تنظيم القاعدة الصحفي محمد المقري أنّها طرقت جميع الابواب للبحث عن زوجها الذي اعتقلته عناصر تنظيم القاعدة أبان سيطرتهم على ساحل حضرموت ولكن دون جدوى ، مطالبة من جميع الأطراف بتلبية حق من حقوقها وهو معرفة أين زوجها؟ . 

جاء ذك خلال مشاركة الدكتورة ابها في الندوةمجتمعية، لشهداء وضحايا الإرهاب في حضرموت التي  نظمها في المكلا اهالي ضحايا العمليات الإرهابية  ، وأوضحت باعويضان  أن جميع البيوت في مدينة المكلا يوجد لديها حكاية وقصة مع الإرهاب . 

وكشفت الدكتورة باعويضان عن وجود  ٣٠ شخصا من أبناء حضرموت، أصطحبهم التنظيم الإرهابي بعد فرارعناصره  من المكلا  لا يعلم مصيرهم أحد إلى هذه اللحظة .

جدير بالذكر إن حضرموت كانت مسرحا للجريمة والاغتيالات المنظمة التي راح ضحيتها المئات من الكوادر العسكرية والمدنية ، وظل الأمر كذلك حتى استطاعت قوّات النخبة الحضرمية التي تاسست بدعم وإسناد من دولة الامارات العربية المتحدة ، أن تفرض الأمن والاستقرار بساحل حضرموت ، فيما ظل وادي حضرموت الذي مازال خاضعا لقوات علي محسن الأحمر مسرحا للجريمة والانفلات الأمني .