احتفت الإدارة العامة للأمن والشرطة بساحل حضرموت بتخرج الدفعة الخامسة من منتسيها ضمن البرنامج التدريبي الذي تموله دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة.

الدفعة الخامسة هي الأخيرة ضمن برنامج التأهيل والتدريب يتكون قوامها من 260 جندي في قطاعي قوات مكافحة شغب وقوات المهام الخاصة.

خلال الحفل المقام بالمناسبة الذي حضره ممثل وزارة الداخلية الإماراتية العميد احمد المهيري ، نقل اللواء الركن فرج البحسني محافظ حضرموت-قائد المنطقة العسكرية الثانية ، تهاني وتبريكات المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية بمناسبة هذا التخرج والنجاح المميز.

[ ] مقدما شكره وتقديره باسم السلطة المحلية والقوات الأمنية والعسكرية وكل أبناء حضرموت لدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة على تبينهم وتنفيذهم لبرنامج التطوير والتحديث للأجهزة الأمنية
وثمن الدعم الذي تلقته حضرموت هلال البرنامج والذي شمل منذ انطلاقته بالدعم بنحو 277 آلية ومركبة حديثة ومتطورة وبناء وإعادة تأهيل وتاثيث وتجهيز 34 مركزا وإدارة أمنية بالإضافة إلى تدريبات مكثفة ونوعية لقرابة 1400 جندي وضابط وصف ضابط في اختصاصات ومجالات عدة ووسائل اتصالات لاسلكية وغيرها.

موجها رسالة الى الخريجين قائلا: أيها الخريجون انتم من ستسند إليكم المهمات الخاصة وتنالون من أوكار الإرهاب وسيكون لكم حق الشرف في التصدي لتلك لتلك العناصر الإجرامية وان ماريناه اليوم من اعداد وتدريب لهذه  القوة يطمئننا إطمئنانا كاملا ان هذه القوة سيكون لها دور فعال في المرحلة القادمة.

من جانبه عبر العميد منير كرامة التميمي المدير العام للإدارة العامة للأمن وللشرطة بساحل حضرموت عن الفخر والإعتزاز ابتخرج هذه الكوكبة لتكون لحمة وطنية فاعلة لتسهم في حماية وحفظ الأمن والاستقرار من قوى الشر والإرهاب واجتثات جذوره الدخيلة على المجتمع .

مشيرا ان ماتم تحقيقه من تطوير في المجال الأمني الذي لمسة المواطن من كل حدب وصوب  ما كان لع أن يتحقق لولا الدعم السخي من الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة الذين دعموا حتى تحققت كل الإنجازات وفي عدة مجالات أمنية بمختلف مدن ومديريات ساحل حضرموت.

وتخلل الحفل عروض عسكرية نالت استحسان الجميع وعلى أوتار أنغام الفرقة النحاسية ليتم لاحقا تكريم الخمسة الأوائل في الدورة التدريبية الخامسة.

حضر الحفل الذي اقيم بمؤدان الفيصل عدد من الضباط وصف الضباط والجنود بقوات الأمن والشرطو والنخبة الحضرمية بقيادة المنطقة العسكرية الثانية.