كشف تقرير صادر عن الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في محافظة الضالع عن نزوح (2593)اسرة الوضع  من قرى العود ومريس شمال محافظة الضالع خلال الفترة من 23مارس-10ابريل2019م.

وقال التقرير ان الوضع الإنساني في تلك المناطق يشهد تدهورا مريعا جراء الحرب التي شنتها مليشيات الحوثي مجددا على قرى شمال وغرب مريس وقرى العود في مديرية قعطبة.

وأوضح التقرير ان اعداد النازحين خلال شهر مارس وابريل الجاري بلغت(2593) اسرة وهناك اعداد كبيرة تتوافد. بالإضافة الى استقبال المديرية لنزوح محلي من مديرية دمت ونزوح من محافظات الحديدة وتعز بلغ (3444)اسرة خلال العام 2018م.

واكد التقرير ان موجة النزوح المتدفق قد اثرت بشكل كبير على المجتمع المستضيف بسبب الضغط على الخدمات وارتفاع نسبة الإيجارات

وانعدام المساكن ولذلك فان الحاجة ماسة وكبير للتدخل في مجال المواد  الغذائية والإيوائية لتلبية احتياجات النازحين وتخفيف معاناتهم.

 واشار التقرير الى توقف (8)مدارس أساسية وثانوية عن التدريس، وان (2203)طفل وطفلة اجبروا على مغادرة مدارسهم في سن التعليم جراء النزوح وتعرضهم لظروف صعبة جدا.

ودعت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين بمحافظة الضالع الى سرعة المنظمات الدولية والسلطات المحلية الى سرعة توفير الغذاء اللازم للسكان النازحين والمضيفين. وإعادة فتح المستشفيات والمراكز الطبية وتوفير الحماية لها ودعمها بالمستلزمات الطبية والكوادر الطبية  .وتوفير الدواء والمعدات الطبية اللازمة وبشكل عاجل .وتوجيه الدعم الكامل، والاسناد بالمواد الغذائية والأساسية ومستلزمات الإيواء الى مديرية الحشاء بشكل عاجل.