شهدت  مدينة سيؤن مسيرات كبرى منذ صباح اليوم السبت، رفضاً لعقد مجلس النواب اليمني، حيث طاف المشاركون عدد من شوارع مدينة سيئون ، وسط إنتشار عسكري كثيف،  متحدين بذلك عسكرة المدينة، المشاركون في المسيرة الحاشدة رفعوا إعلام دولة الجنوب ، والشعارات واللافتات المعبرة عن الرفض القاطع لمسرحية مجلس النواب الهزلية. 

وشهدت مداخل ومخارج المدينة منذ صباح اليوم اغلاق كامل من قبل قوات المنطقة العسكرية الأولى ومنع عدد من المواكب الجماهيرة الرافضة لانعقاد مجلس النواب اليمني في سيئون فيما تعرض موكب أبناء غيل بن يمين لأطلاق نار واعتقال عدد من الشباب بنقطة الغرف الواقعة بين تريم وسيؤن.