دشنت اليوم السبت بالعاصمة عدن المرحلة الثانية من الحوار الجنوبي- الجنوبي، الذي أطلقه المجلس الانتقالي الجنوبي، بحضور القائد عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، والسيد مروان علي مدير مكتب المبعوث الأممي، وممثلين عن المنظمات الدولية، وجمع كبير من ممثلي الأحزاب والمكونات السياسية والناشطين السياسيين وممثلي منظمات المجتمع المدني، وذلك ترجمة للوعود التي أكد عليها رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي  اللواء عيدروس الزبيدي، في أكثر من مناسبة حرصا منه على وحدة الصف الجنوبي لمواجهة الأخطار المحدقة بالجنوب.

وفي الجلسة الافتتاحية للفعالية ألقى القائد عيدروس الزبيدي، كلمة أكد خلالها، أن المجلس الانتقالي الجنوبي منفتح على الجميع، ويمد يديه للجميع، ولن يضيق بأي طرح وسيرحب بأي رأي طالما كان في مضمونه وغايته ما يخدم تطلعات شعبنا ويحقق أهدافه في الحرية والاستقلال والعيش بسلام وأمان.
وكشف الزبيدي أن الحوار الجنوبي يشمل كل المكونات الجنوبية بما فيها الحكومة الشرعية، مضيفا أن : الانتقالي مؤمن بالشراكة الحقيقية وحرصا على مشروع التصالح والتسامح مؤكدا أن الوطن لجميع أبنائه وضمانة الوطن تأتي بالحفاظ على القاعدة الصلبة التي انطلق منها الحراك الجنوبي وهي مبدأ التصالح والتسامح الجنوبي.
ويأتي انطلاق الحوار الجنوبي الجنوبي بعد أشهر من المشاورات التي قام بها المجلس الانتقالي مع عدد من المكونات الجنوبية ومع الشرعية، وهي مشاورات تهدف إلى خلق حالة من الديمقراطية والتعددية والقبول بالأخر ورسائل طمأنة للمجتمعين الدولي والإقليمي بأن الجنوب لن يكون إلا مؤمنا بالمبادىء الديمقراطية والحرية والشراكة ومحافظا على قواعد القانون الدولي الإنساني الذي نص عليه ميثاق الأمم المتحدة بما يتضمنه من الحق في تقرير المصير للشعوب.
وياتي انعقاد المرحلة من الحوار الجنوبي في ظل عدد من الأخطار التي تهدد الجنوب، سواء فيما يتعلق بتحركات الإخوان في حضرموت تحت عباءة الشرعية، أو التحركات العسكرية للحوثيين على طول الجبهات المتاخمة للحدود الجنوبية، وهو ما أكد عليه رئيس الجمعية الوطنية، ورئيس لجنة الحوار، اللواء أحمد سعيد بن بربك، بأن : الحوار ينطلق وقد تكالبت قوى الشر والعمالة والحقد على الجنوب عبر التحركات العسكرية في مكيراس وقعطبة ويافع، لافتا إلى أن : الجنوب أمام فرصة لتوحيد مكوناته حتى يتحقق النصر في الاستقلال واستعادة الدولة.
ويمثل انعقاد الحوار الجنوبي الجنوبي، نقطة تحول وضربة موجعة الأطراف اليمنية التي تراهن على الخلاف الجنوبي الجنوبي وتستثمر فيه منذ سنوات، الأمر الذي أربك الأطراف الجنوبية وشتتهم أمام التقارب الشمالي الشمالي برغم ظروف الحرب بينهم خلال السنوات الماضية.
ويرى مراقبون ان الحوار الجنوبي يقطع الطريق على القوى المتربصة بالجنوب الساعية إلى تخويف العالم من الصراعات الجنوبية في حال تم استقلال الجنوب، غير أن خطوة هامة كهذه بحاجة إلى تقديم التنازلات من قبل جميع المكونات الجنوبية حتى تحقيق الوفاق الجنوبي على قاعدة الإيمان بالاستقلال واستعادة الدولة.
وأضاف الزٌبيدي مخاطباً المشاركين في المرحلة الثانية من الحوار:” عندما أطلقنا دعوتنا للحوار الجنوبي في مطلع مايو من العام المنصرم 2018م، كنا على يقين تام بأن حرصكم على الجنوب وقضيته العادلة سيدفعكم إلى المشاركة الفاعلة في هذا الحوار، وكنا واثقين من أن مشاركتكم الفاعلة ستنقلنا جميعاً إلى ظروف سياسية أفضل، وستنقل قضيتنا الوطنية إلى مرحلة متقدمة، واليوم نحن واثقون أن هذه العملية ستكون إنجازاً وطنياً سيحفظه التاريخ لنا جميعاً، فنحن اليوم إنما نحافظ على تضحيات الجنوبيون ونصون مكتسباتهم وإنجازاتهم ونضمن لهذا الوطن وهذا الشعب الصابر مستقبلاً آمناً، وليكن ذلك ما يجمعنا”.
وأوضح الزُبيدي:”لقد قطعنا في المرحلة الأولى شوطاً كبيراً، التقينا فيه بمختلف الشرائح والمكونات الوطنية السياسية والاجتماعية. الجميع يحملون مشروع الدولة الجنوبية كاملة السيادة، واستعادة الحقوق السياسية غير المنقوصة، واستمعنا في هذه المرحلة إلى آراء ووجهات نظر كثيرة، ذهبنا بأنفسنا إلى من لا يستطيع المجيء إلينا كما وعدنا، واستقبلنا الآخرين، حتى أصبحنا جميعاً في مربع واحد متقاربين أكثر من أي فترة سابقة، فلنحافظ على هذا التقارب من خلال المشاركة بفاعلية وإيجابية في المرحلة الثانية من الحوار والتي ندشنها في هذا اليوم المُبارك، لنؤكد أن الجميع على الساحة الجنوبية مؤمنون بأهمية الحوار البنّاء والهادف الذي يحقق التقارب والتآخي والتلاحم الوطني الذي نسعى إليه ويحتاجه الشعب والوطن الجنوبي. “.
ولفت الزٌبيدي إلى أن أهمية بدء المرحلة الثانية من الحوار الجنوبي الذي يطلقه المجلس الانتقالي الجنوبي للوصول من خلاله مع كل القوى الجنوبية الحرة وكل المناضلين إلى لحمة وطنية جنوبية قادرة على مواجهة التحديات، أنها تأتي مع تعاظم تلك التحديات، وتزايد حجم المؤامرات التي تستهدف الوجود الجنوبي، وهويته وقضيته وجغرافيته، وفي ظل تصعيد ميليشيات الحوثي على مختلف الجبهات مع الجنوب، في موازاة حالة من التآمر الذي تقود تفاصيله القوى الزيدية السياسية بشقيها الحوثي والاخواني في مشهد لا يخفى على احد، حيث تقوم من خلاله جماعة الإخوان تحت مظلة الشرعية بإيقاف جبهاتهم العسكرية المزعومة مع الحوثيين، ومن ثم تسليم المعسكرات والمناطق المحاذية للجنوب إلى جماعة الحوثي.
وأكد الزُبيدي على هذه التفاهمات التي تشكل تهديداً حقيقياً للجنوب، وتهديداً للمشروع العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة، ينبغي أن يكون دافعا وحافزا للجميع من أجل تعزيز الجبهة الداخلية وتعزيز وحدة الصف الجنوبي،بما يسرّع عملية الوصول إلى الهدف السامي والمشروع، والغاية النبيلة المنشودة والمتمثلة في استعادة الدولة الجنوبية الحرّة،
وأردف بالقول:” أن الواجب المُلقى على عاتقنا أن نكون في مستوى التضحيات التي يسطرها أبطالنا وبدعم دعم سخي من الأشقاء في التحالف العربي، ، وان نقدم بدورنا التنازلات في سبيل الوصول إلى موقفاً جنوبياً موحداً يحقق حلم شعبنا ويستعيد لهذا الوطن مجده وهويته.
وواصل الزبيدي حديثه بالقول:” نقف بكل إمكانياتنا مع دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، وهذا بالنسبة لنا موقفاً ثابتاً ينطلق من حرصنا على أمن المنطقة وعروبتها وهويتها ومستقبلها السياسي، وهذا لا يتعارض أبداً مع مشروعنا الوطني في الجنوب، مشروعنا الذي يعكس تطلعات شعبنا وطموحه المشروع”.
وذكّرالقائد الزبيدي الحاضرين:”إننا نقف اليوم أمام استحقاقاً سياسياً يحتم علينا أن نكون متماسكين، وان نسير بوعي سياسي كبير، وإدراك كامل لكل الملفات والقضايا العالقة آخذين بالضرورة معرفة التوازونات في المنطقة وفي العالم، والعوامل الأخرى التي نضمن من خلالها تعزيز مكانتنا السياسية وضمان تقدمنا إلى الأمام حتى تحقيق المشاركة الفاعلة في العملية السياسية في ملف الأزمة تحت رعاية الأمم المتحدة والدول الراعية للعملية السياسية، مشاركة يكون لنا فيها مساحتنا التي نضمن من خلالها إنفاذ إرادتنا الوطنية الكاملة وتحقيق أهدافنا المشروعة”.
وتمنى الزُبيدي في ختام كلمته التوفيق للمشاركين في هذا الحوار، مؤكداً بقوله :”الوطن ينتظر منكم الكثير، والشعب يعول عليكم الكثير، فكونوا على قدر من المسؤولية “.
وكان اللواء أحمد سعيد بن بريك، رئيس الجمعية الوطنية الجنوبية، رئيس لجنة الحوار، قد افتتح الجلسة بكلمة أشار فيها إلى أن الوطن الجنوبي يمر بمرحلة صعبة وتداعيات خطيرة ومتسارعة ومشهد سياسي مُعقد يفرض علينا فتح باب الحوار مع كل الأطياف والمكونات المجتمعية بمختلف توجهاتها داخل الجنوب وخارجه، لترجيح كفة ميزان العقل في توحيد الخطاب السياسي تحت قيادة سياسية واحدة تقود شعب الجنوب نحو تحقيق هدف استعادة الدولة الجنوبية.
ودعا اللواء بن بريك الجميع للعمل معاً لتحقيق هدف استعادة الدولة الجنوبية كاملة السيادة، وترك الخلافات والاختلافات والصغائر والالتفات نحو القضية الكبرى.
كما ألقيت كلمات عن الدبلوماسيين والشباب والمكونات والأحزاب السياسية، أشادت جميعها بهذه الخطوة، معتبرة إياها خطوة مهمة في إطار تعزيز وتحصين الجبهة الداخلية، ومؤكدة على أن الجنوب لم ولن يكون جنوباً قوياً ومتماسكاً إلا بكل ولكل أبنائه.
وعلق نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك،  على الحوار الجنوبي في تغريدة عبر “تويتر”قال فيها”: “جميل أن يكون الحوار الجنوبي المرحله2.. 2019 على تراب الوطن، ولازلنا ندعو أن يكون منطلق الحوار من أرض الجنوب”.
وأضاف: “من كان مشروعه عودة الجنوب دولة مستقلة جديدة فنحن معه وهو معنا فالانتقالي ليس حزبا ليكون عضوا فيه، الانتقالي مشروع من تبنى فكرته فهو مع الانتقالي، هذا اللب وما عدا ذلك قشور”.