كشفت مصادر بالشرعية اليمنية في الرياض ان خلافات شديدة اندلعت مؤخرا بين الرئيس عبدربه منصور وسلطان البركاني رئيس البرلمان.


وتورطت الشرعية خاصة الرئيس عبدربه باختيار البركاني رئيس للبرلمان اذ بات البركاني ذو صفة عليا يضع راسه برأس الرئيس  الذي كان يتحكم بكل شؤون الشرعية دون تدخل من احد.

 

وعمقت خلافات البركاني مع الرئيس عبدربه وجع الشرعية التي اضحت منهارة وتشهد خلافات واسعة ومزدوجة بين مكوناتها الحزبية وتكتلات عصبوية وعائلية.


- اجتماع ولي العهد بالبركاني.


مصادر عاملة بالرئاسة اليمنية كشفت ان البركاني رفض رغبة الرئيس عبدربه في ان يكون رئيساْ للمؤتمر الشعبي العام وينال تأييد البركاني وتيار أحمد علي صالح.


وقالت المصادر  المطلعة ان الرئيس طلب من ولي عهد السعودي محمد بن سلمان الجلوس  مع البركاني الا ان الاخير رفض الامر وقال ان ذلك لا يمكن ان يكون ولو على جثته.  الامر الذي جعل هادي يهدد بأنه سيعلن عن الغاء ما جرى من اختيار للبركاني كرئيساً للبرلمان. .


-مشادات وتهديدات متبادلة.

جرت مشادات كلامية حادة الاسبوع الماضي بين الرئيس عبدربه وبين البركاني عقب محاولة ولي العهد جمع الطرفين لمحاولة حل الاشكال الا ان رفض البركاني القبول بمقترح ان يكون الرئيس عبدربه رئيسا للمؤتمر لكنه طلب التشاور مع اعضاء المؤتمر بالقاهرة.  وكان ذلك عذر له لمغادرة المملكة رافضاً المقترحات المطروحة .


وغادر البركاني السعودية غاضباً ومهدداً باعلان موقف من الرئيس عبدربه باسم البرلمان اليمني الذي تم فيه اختيار البركاني رئيسا في سيئون مؤخرا.


ويرفض البركاني ان يكون عبدربه رئيسا للمؤتمر مؤكدا ان رئيس المؤتمر هو احمد علي صالح فقط وانه لا شرعية لهادي في اي منصب قيادي بالمؤتمر لكون تم تغييره بتوافق حزبي عام 2014.


-السعودية تنحاز لصف البركاني.

كشفت مواقف المملكة السعودية ان الموقف الرسمي السعودي ينحاز لصالح البركاني بعد ان اصبح الرئيس عبدربه متورطاً بتسليم سلطته للاخوان المسلمين.

وظهر انحياز السعودية لتيار البركاني من خلال حفاوة الاستقبال التي لاقاها من ولي العهد محمد بن سلمان بينما لم يتم استقبال الرئيس عبدربه بهكذا حفاوة من قبل.

وقالت مصادر مؤتمرية ان البركاني لا يعترف بشرعية الرئيس عبدربه ودائما يؤكد ان هادي غير مؤهل لقيادة حزب المؤتمر ولا يحق له ذلك.  وان البركاني استطلع اقناع القيادة السعودية بأن لملمة حزب المؤتمر سيكون على يد احمد علي صالح.


- احمد علي يعود للواجهة.

يعود نجم احمد علي صالح للظهور من جديد رغم رفض الرئيس عبدربه الموافقة على رفع اسم احمد علي من قائمة العقوبات الدولية لسعود لممارسة نشاطه السياسي؟

وقال المصادر المؤتمرية  ان البركاني استطاع اقناع قيادات المؤتمر المتواجدة بصنعاء ان احمد علي يجب ان يكون ذو صفة قيادية في المؤتمر حيث تم اختياره  مؤخرا من قبل مؤتمر صنعاء نائبا لرئيس الحزب في تيار المؤتمر الموالي للحوثي.

 

-خلافات معقدة.

تجري الخلافات داخل الشرعية بين عدد من مكوناتها الحزبية والولاءات الشخصية المنقسمة حيث الخلافات بين حزب الاصلاح والمؤتمر باتت في اعلى مستوياتها ووصلت لحد الاعتقالات للمؤتمريين بمأرب  واخراج مسيرات ومسيرات مضادة في تعز.


من جانب اخر تجري خلافات شديدة بين الرئيس عبدربه وتيار المؤتمر التابع للبركاني واحمد علي صالح.  فيما يدخل الميسري كطرف يريد ان يحتفط بجزء من المؤتمر الشعبي العام حيث يستخدم اموال الدولة لشراء ولاءات اعضاء المؤتمر المنتمين للجنوبي بعد ان كان المؤتمر حزب يقوم على الاستقطاب بالمال لاعضاءه.