تتصاعد وتير الانتقادات الحادة الموجهة ضد قنوات محسوبة على دول التحالف العربي جراء تغطياتها الغير سوية لمجريات المعارك المستمرة بين المقاومة الجنوبية ضد مليشيا الحوثي الايرانية. 

 

وتتركز الانتقادات الموجهة ضد قنوات التحالف خاصث قنوات العربية والحدث   والاخبارية وغيرها في السياسات الاعلامية الغير محدثة او الغير مواكبة لتغيرات سير المعارك والاطراف المشاركة فيها. 

 

 

ويرى سياسيون وناشطون في لـ جولدن نيوز ان التغطية الاعلامية من تلك القنوات تتسبب باحباط المقاومة الجنوبية ونسب تضحياتها وقتالها وانتصاراتها لصالح طرف لا علاقة له بالتصدي ومواجهة مليشيا الحوثي. 

 

ويتهم السياسيون والناشطون تلك القنوات بممارسة تزوير للحقائق وسرقة انتصارات المقاومة الجنوبية ممثلة بالحزام الامني ومقاومة اللواء 33 مدرع ومقاومة الضالع وكتائب العمالقة. 

 

 

ويقول السياسيون والناشطون ان السياسة الاعلامية المتبعة من تلك القنوات لا تواكب حقيقة تطورات المعارك خاصة في الضالع التي تدفع المليشيا الحوثية بتعزيزاتها لمحاولة اقتحامها فيما يجري التصدي لها من المقاومة الجنوبية منفردة دون اي تواجد لأي قوات تابعة للشرعية. 

 

 

وقال السياسي احمد الربيزي ‏ان تجاهل إعلام التحالف والشرعية  الحقائق وتغاضيه عنها بكل أسف. وهي الحقائ التي اكدت انه منذ بدأت مليشيات الانقلاب الحوثية بهجومها على الضالع، سلمت الكتائب التابعة لحزب الإصلاح الإخونجية مواقعها للحوثيين فسارعت المقاَومة الجنوبية وقوات الحزام الأمني للتصدي لمليشيات الغزو الحوثية في الضالع.

 

 

وقال الاعلامي عدنان لعجم : ‏اعلام الشرعية  يروج للحوثيين  أكثر  من قناة المسيرة  على التحالف ان  ينظر إلى الجبهات  لا إلى التوازنات. 

 

 

وقال الناشط عبدالحكيم الدهشلي:  ‏تزوير الحقيقة وتجيير انتصارات وتضحيات جميع القوات الجنوبية من قبل وسائل إعلام اطراف الشرعية امر متوقع وليس بالغريب لان تلك الأطراف تمثل نظام الاحتلال  للجنوب ،لكن الغير متوقع والذي يثير الاستغرابم والدهشة هو إعلام التحالف لذي ينقل نفس ما ينقله إعلام الشرعية وينفي دور الجنوبيين. 

 

 

وقال الناشط عبدالقوي الحربي:  ‏اتقوا الله في انفسكم يا اعلام التحالف شكينا من قناة الجزيزة طلعتوا  اكثر منها خباثه واجحاد بحق الغير فهل يعقل بان الجنوبين هم من يحقق الانتصارات وبكل بساطه تحول قنواتكم هذه الانتصارات الجنوبيه لشرعيه وطارق عفاش الذي خذلوا الجنوبيين والتحالف  يا اسفاه على من لايستحق الاسف. 

 

 

ودعا سياسيون خليجيون عدة مرات الى ضرورة مراجعة التحالف العربي لسياسة قنواته خاصة العربية والحدث  والاخبارية وغيرها.  

 

 

 

مؤكدين ان عليها تسمية الامور بمسمياتها واعطاء المقاومة الجنوبية حقها في التغطية الاعلامية الكافية لأجل تعزيز انتصارات رجال الجنوب الذي يشطرون ملاحم وانتصارات تاريخية ضد المليشيا الحوثية فيما تتخاذل الحكومة اليمنية وما يسمى الجيش الوطني عن مواجهة المليشيا الايرانية.