طمأن محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني المواطنين بأن الاختناقات الحالية في وقود الكهرباء في طريقها للحل بإذن الله .

وأضاف المحافظ في كلمة وجهها لأبناء حضرموت : "تابعنا شكاوي المواطنين هذه الأيام من بعض الخدمات وأهمها الكهرباء وفصّلنا بالأرقام في مؤتمرنا الصحفي الذي عقدناه مؤخراً صعوبات هذا الملف الكبير وأن الكهرباء فوق طاقة السلطة المحلية بذاتها ويجب على الدولة والحكومة مساندتنا في هذا الملف ، ومع ذلك نفذنا اجراءات عملية عاجلة لتجاوز أزمة الوقود حيث تواصلنا مع فخامة الرئيس ومع دولة رئيس الوزراء الذي وجه بصورة عاجلة بشراء باخرتي مازوت وديزل وقد سارعنا بعمل العقد وستصل الباخرتين في القريب العاجل ، كما أمر رئيس الوزراء بإسعافنا بكمية من المازوت من عدن ستصل في القريب العاجل ، كما أننا وفرّنا مليون لتر مازوت وكمية مشابهة له ديزل" .

وثمن محافظ حضرموت ، مواقف القوى الحية السياسية والمجتمعية والشخصيات والمواطنين الشرفاء والعلماء والمثقفين وكافة شرائح المجتمع الذين ظهرت معادنهم الأصيلة في هذه الظروف الى جانب حضرموت وأمنها واستقرارها ، ودانت واستنكرت أعمال التحريض والتخريب التي تستهدف حضرموت بدرجة أساسية وأمنها واستقرارها.

وقال المحافظ : "أقول لكم بكل صراحة إن القوة العسكرية والأمنية التي تم بناؤها في حضرموت مستهدفة ويراد لها أن تدمّر وتُمسح من الوجود فهل يكون أبناؤنا الشرفاء مطيّة لهذا العمل التخريبي؟" .

وأضاف : "يعلم العقلاء ان الظروف الحالية ليست مبرّر لنساعد أعدائنا لتنفيذ مخططاتهم ضد حضرموت ، وأن الوضع الحالي يتطلب وقوفنا الى جانب بعض فلسنا ضد من يريد أن يعبّر عن رأيه ولكن بالطرق السلمية في الميادين العامة ، لكن ليس بقطع الشوارع وحرق الإطارات وتعطيل مصالح المواطنين في هذه الأيام المباركة وفي خواتم الشهر الكريم" .

وقال المحافظ : "إن كل عمل عظيم وراءه رجال أوفياء يعملون في الميدان ، فهناك أبناء لكم أثبتوا كفاءة وقدرة عالية في المؤسستين العسكرية والأمنية ، لقد شاهدتموهم تحت أشعة الشمس وفي نقاط التفتيش ومنتشرين في الشوارع ويسيّرون دوريات على مدار اليوم حفاظاً على أمنكم" .