تعتبر مهنة بيع الأسماك في ساحل حضرموت من المهن التي عاصرتها الأجيال جيلاً  بعد جيل , ولعلّ السبب الكبير يعود إلى وجود بيئة بحرية ضخمة جعلت من هذه المهنة من المهن الشعبية الشهيرة في ساحل حضرموت تناقلها الاجداد إلى الآباء إلى الأبناء وهكذا جيلاً بعد جيل .

 

وتعد مهنة بيع الأسماك من المهن الشريفة والبسيطة وغالباً من يزاولها هم الأشخاص الذين يهتمون بالبحر والاصطياد ولديهم خبرة كافية في التعامل مع انواع الأسماك وتوفيرها من خلال صيادين يتبعون البائع نفسه .

 

وسوق السمك بمدينة المكلا يعد من النماذج الرائعة التي يمكنك ان تتجول فيه وتتعرف على هذه المهنة , ناهيك عن التنظيم لدى الباعة والذين ينظمون صفوفهم بأنفسهم بشكل حضاري ويتناسب مع الكثير من المعايير في الأسواق الدولية , فيما يعتبر سوق السمك بمدينة المكلا بمنطقة الشرج من أسواق الصيد القديمة التي عاصرت المدينة على مر السنوات وقبلها سوق المكلا القديم الذي انتقل اغلب الباعة فيها إلى سوق الشرج الذي تم توسعته ليستوعب الكثير من الباعة والصيادين , إضافة إلى أماكن مخصصة لعازلات الصيد الخاصة بالشركات ومصانع الأسماك .