عقدت اللجنة الوزارية العربية الرباعية المعنية بمتابعة تطورات الأزمة مع إيران اجتماعاً وزارياً لها بالقاهرة أمس، برئاسة معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، وبمشاركة الدول الأعضاء في اللجنة وهي مصر والسعودية والبحرين، والأمين العام لجامعة الدول العربية

والتقى وزير الخارجية المصري، سامح شكري، على هامش اجتماع وزراء خارجية العرب، مع معالي الدكتور أنور قرقاش ووزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، وبحث معهما مجمل تطورات المنطقة. ووفق ما أعلن الناطق باسم الخارجية المصرية، أحمد حافظ، فقد بحث شكري ومعالي الوزير قرقاش، سبل تعزيز مجالات التعاون المشترك في إطار العلاقات الثنائية بين البلدين، والتنسيق والتشاور حول عدد من القضايا محل الاهتمام المشترك وتطورات الأوضاع في سائر ملفات المنطقة، إضافة إلى تناول جهود مكافحة الإرهاب

وأضاف الناطق أن وزير الخارجية المصري بحث مع نظيره الأردني مُستجدات مسار التعاون بين البلدين وعدداً من القضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك، وعلى رأسها القضية الفلسطينية ومستجدات الأوضاع في سوريا وليبيا واليمن، وجهود مكافحة الإرهاب في المنطقة، فضلاً عن سبل تدعيم آليات العمل العربي المشترك في مواجهة التحديات الإقليمية الراهنة، وبما يضمن الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة العربية. واتفق الوزيران على استمرار التشاور وتنسيق المواقف بين البلدين تجاه المسائل الإقليمية ذات الاهتمام المشترك

وعلق معالي الوزير قرقاش على اللقاء في تغريدة على «تويتر» قال فيها: «اجتماع مثمر صباح (الثلاثاء) مع معالي سامح شكري وزير خارجية مصر الشقيقة وتوافق تام في الرؤى، مصر قلب العالم العربي والعلاقات الثنائية التي تجمعنا في أزهى حالاتها. عميق المحبة والمودة لمصر العزيزة قيادة وشعباً»

وأشاد معالي الدكتور أنور قرقاش بأمسية وصفها بالرائعة في العاصمة المصرية القاهرة جمعته مع الدكتور إبراهيم العساف وزير الخارجية السعودي، والشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير خارجية البحرين، مؤكداً أنه محظوظ بإخوانه في السعودية والبحرين

وقال قرقاش في تغريدة له وصاحبها بصورة لهذه الأمسية: «أمسية رائعة في القاهرة جمعتنا مع الدكتور إبراهيم العساف وزير الخارجية السعودي، والشيخ خالد آل خليفة وزير خارجية البحرين، الود والمحبة الصادقة هي التي تجمع وهي التي تبقى. محظوظون بإخواننا في السعودية والبحرين»