فرحة عامرة بأعاده فتح مطار الريان الدولي في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت، بدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة لإعادة هذا الشريان للحياة، بعد 4 أعوام من التوقف، بسبب تدمير البنى التحتية للمطار، وتعطل كافة التجهيزات الفنية والملاحية جراء سيطرة تنظيم القاعدة الإرهابي على مدينة المكلا عاصمة المحافظة في أبريل 2015.

 

هذا وقد تم صباح اليوم إعادة تدشين العمل بمطار الريان الدولي بمديرية المكلا واستئناف الرحلات الجوية وافتتاح الصالات الخارجية بالمطار في محافظة حضرموت، وسط حضور رسمي كبير قام نائب رئيس الوزراء الأستاذ سالم أحمد الخنبشي ومحافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، وسفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى اليمن، سعادة سالم بن خليفة الغفلي، بتدشين العمل بالمطار وإعادة استئناف الرحلات الجوية وافتتاح الصالات الخارجية بالمطار ، وسط فرحة غامرة انتظرها أبناء المحافظة وخاصة المرضى الذين عانوا كثيراً من إغلاق المطار .

 

فيما استقبل مطار الريان الدولي صباح اليوم الأربعاء، وصول أول رحلة خارجية لطيران اليمنية قادمة من العاصمة المصرية القاهرة.

وتبنت دولة الإمارات الشقيقة، مشروعا متكاملا لدعم المطار للتعجيل باستعادة نشاطه من خلال تأهيل صالات الاستقبال والمغادرة وكذا تقديم المعدات والتجهيزات الفنية اللازمة من أجل إعادة الحياة لهذا الشريان الدولي الهام في ساحل حضرموت، حيث شهد المطار خلال الفترة الماضية تحسينات في مكونات المطار من تجهيز المكاتب والصالات الحديثة التي تشمل مكاتب للإدارة وشركات الطيران والأمن ومواقع التشييك على الجوازات والعفش وتفتيش الحقائب وصالات الدخول والمغادرة، إلى جانب تجهيز منظومة تكييف مركزية، نظام مراقبة بكاميرات حديثة ذات تقنية عالية.

 

شريان الحياة

 

وألقى محافظ المحافظة قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، كلمة في الحفل حيّا فيها باسمه شخصياً ونيابة عن قيادتي السلطة المحلية بمحافظة حضرموت والمنطقة العسكرية الثانية، أبناء المحافظة عموماً بمناسبة طال انتظارها كثيراً .

وأعلن المحافظ لكل مواطني محافظة حضرموت في الداخل والخارج ولكل أبناء الوطن عن تدشين العمل بمطار الريان الدولي وافتتاح الصالات الخارجية وإعادة تدشين الرحلات من وإلى مطار الريان الدولي .

 

 في تصريح خاص لـ "جولدن نيوز اكد المحافظ البحسني " أن استئناف عمل مطار الريان يمثل خطوة مهمة ستنعكس بالإيجاب على الجوانب الإنسانية والاقتصادية والخدمية في المحافظة والبلاد بشكل عام، وستخفف من معاناة المسافرين والوافدين إلى أرض الوطن، مثمنا الجهود المقدمة من دولة الإمارات في تقديم الدعم والمساعدة لتعزيز الجهود المبذولة لتطبيع الحياة والانتقال بالوضع الأمني إلى مستوى أفضل منذ تحرير مديريات ساحل حضرموت.

وأشار إلى أن الدعم المباشر من الأشقاء الإماراتيين أسهم في تحقيق نجاحات مشهودة على الواقع كان لها دور محوري في تطبيع الحياة بشكل أكبر خصوصا في الجانب الأمني الذي حقق إنجازات كبيرة في محاربة الإرهاب والعناصر المتطرفة.

وأضاف محافظ حضرموت : “اليوم ندشن نشاط المطار بفضل اهتمام فخامة الأخ المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودولة رئيس الوزراء وبجهود وتعاون منقطع النظير قدمه الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة الذين لم يبخلوا في تقديم كل ما يحتاجه مطار الريان لإعادته إلى الحياة ليبرهنوا عمق أواصر الإخوة والمحبة التي يكنها قادة وشعب دولة الإمارات الشقيقة لأبناء حضرموت خاصة والوطن عامة وكذا جهود الإخوة في الهلال الأحمر الإماراتي وشركة رويال كلوك التي قامت بتنفيذ المشروع وتجهيزه بأحدث الأجهزة التي تتناسب مع حركة الملاحة الدولية العصرية، وجهود مدير عام المطار” .

 

جهود حثيثة

 

وبدوره اكد مدير مطار الريان الدولي ، انيس باصويطين لـ " جولدن نيوز " أن إعادة تأهيل وتطوير مطار الريان والارتقاء بمستوى الخدمات فيه لاستقبال الرحلات الجوية يأتي ضمن جهود إعادة تطبيع الحياة واستئناف النشاط الملاحي وتخفيف معاناة المواطنين، مشيراً الى أن عطاءات وكرم قيادة دولة الإمارات الشقيقة ستظل محل تقدير واعتزاز من قبل أبناء حضرموت والوطن بشكل عام، لافتاً الى وصول السبت الماضي أول رحلة بموافقة رسمية من هيئة الطيران المدني بعد توقف دام خمسة أعوام فيما وصلت الى مطار الريان، طائرة أممية تابعة لبرنامج الغذاء العالمي قادمة من مطار عدن.

ومن جانبه قال المهندس عبدالله الشبيبي عضو اللجنة الفنية المشكلة لإعادة تشغيل المطار أن دعم الأشقاء في الإمارات مثل دافعاً كبيراً من أجل التعجيل في فتح المطار وإعادة التشغيل من جديد عقب التوقف جراء الأضرار التي تعرض لها عقب سيطرة عناصر القاعدة على مدينة المكلا في أبريل 2015.

مشيراً إلى أن مشروعا متكاملا جرى تنفيذه خلال الفترة الماضية وتضمن تجهيز الصالات وكذا توفير التجهيزات الفنية اللازمة إلى جانب حافلات نقل المسافرين والمرضى وأعمال أخرى.

وأشار إلى أن الدعم الإماراتي شمل أيضا الاهتمام بسلامة الركاب والمطار والطائرات من خلال توفير عربات حديثة لإطفاء الحرائق والبحث والإنقاذ وبحسب المواصفات الدولية لمنظمة الطيران المدني ICAO موضحاً أن تجهيز مطار الريان الدولي يضاف إلى سلسلة الدعم والمساندة التي توليها دولة الإمارات لحضرموت ولتطبيع الأوضاع وإنعاش الحياة في مختلف النواحي.

 

ارتياح شعبي

 

وعبّر مواطنون في حضرموت عن سعادتهم وارتياحهم بهذا الإنجاز الكبير الذي تحقق لمدينة المكلا، بعد الإنجازات الأمنية الكبيرة، التي تحققت منذ طرد عناصر تنظيم القاعدة من مناطق ساحل حضرموت بدعم من التحالف العربي،

وفي تغريده للناشط الصحفي علي الجفري كتبها على صفحتة بالتويتر رصدها « جولدن نيوز »، إن أعادة افتتاح مطار الريان الدولي يعد من أهم الإنجازات التي تتحقق لمحافظة حضرموت عقب الإنجازات الأمنية.

وأضاف، افتتاح المطار سيعيد لمدينة المكلا مكانتها التي تستحقها، وستعود نقطة جذب سياحية للداخل والخارج لما تتمتع به من مميزات سياحية وتاريخية متعددة.

موضحاً أن أولاد وأحفاد زايد كانوا أول من لبوا نداء الواجب الأخوي وسارعوا وسخروا كل الإمكانيات والدعم من أجل مساعدة ومساندة أشقائهم في اليمن وحضرموت بوجه خاص في هذه الظروف الصعبة.