تم صباح اليوم إعادة تدشين العمل  بمطار الريان الدولي بالمكلا واستئناف الرحلات الجوية وافتتاح الصالات الخارجية بالمطار في محافظة حضرموت، بعد  4 أعوام من التوقف، بسبب تدمير البنى التحتية للمطار، وتعطل كافة التجهيزات الفنية والملاحية جراء سيطرة تنظيم القاعدة الإرهابي على مدينة المكلا عاصمة المحافظة في أبريل 2015.

ووسط حضور رسمي كبير قام نائب رئيس الوزراء الأستاذ سالم أحمد الخنبشي ومحافظ  حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني،  وسفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى اليمن، سعادة سالم بن خليفة الغفلي،  بتدشين العمل بالمطار وإعادة استئناف الرحلات الجوية وافتتاح الصالات الخارجية بالمطار ، وسط فرحة غامرة انتظرها أبناء المحافظة وخاصة المرضى الذين عانوا كثيراً من إغلاق المطار . 

 فيما استقبل مطار الريان الدولي صباح اليوم الأربعاء، وصول أول رحلة خارجية لطيران اليمنية قادمة من العاصمة المصرية القاهرة.

 وعلى انغام الدام والفرق النحاسية ووسط فرحة عامرة، أقيم حفل خطابي وفني بالمطار بحضور نائب رئيس الوزراء سالم أحمد الخنبشي، ومحافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، وسعادة سفير دولة الإمارات سالم بن خليفة الغفلي، ورئيس الهيئة العامة للطيران المدني والارصاد الكابتن صالح بن نهيد، ووكيل أول حضرموت الشيخ عمرو بن حبريش العليي ووكلاء المحافظة وممثلي قيادة قوات التحالف العربي بحضرموت، والقيادات المدنية والعسكرية والأمنية وممثلي منظمات المجتمع المدني والمرأة والشباب ومدير عام المطار م.أنيس باصويطين.

 وخلال حفل التدشين أعرب  السيد حميد راشد الشامسي ممثل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بحضرموت ،  في كلمة له عن السعادة بإسهام دولة الامارات في إعادة تشغيل هذا الصرح التنموي بعد انشاء الصالات الجديدة، مشيراً إلى ذلك يجسد عمق العلاقة بين الجمهورية اليمنية والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ، ويعد ثمرة يانعة لهذه الشراكة .

وأوضح الشامسي أن هذه المبادرة النوعية تجسد الدور المتعاظم لدولة الامارات العربية المتحدة بقيادتها الرشيدة في تلبية الاحتياجات التنموية والانسانية للشعب اليمني وتحقق استراتيجية دولة الامارات في استدامة العطاء من خلال تنفيذ برامج ومشاريع تنموية طموحة وذات أثر عميق في تأهيل البنية التحتية وتوفير الخدمات في شتى المجالات التنموية ، مضيفا بأن وجودهم اليوم يؤكد تعاضد دول التحالف مع الاوضاع الانسانية والتنموية في اليمن .

 مضيفاً بأن مشاريع الهلال الاحمر الإماراتي في اليمن تلقى الدعم الكبير من قيادة دولة الامارات العربية المتحدة الرشيدة والاهتمام والمتابعة من سمو الشيخ حمدان بن زايد ال نهيان رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الذي يحرص على تعزيز جهود الهيئة ومبادراتها على الساحة اليمنية .

 واختتم حديثة قائلاً إن دولة الإمارات لم تتأخر عن تلبية طلب الجمهورية اليمنية بإعادة تأهيل المطار وتزويده بالمعدات الفنية واللوجستية عبر الهلال الأحمر الإماراتي الذراع الأيمن لتنفيذ مشاريع دولة الإمارات باليمن ، وتنفيذها لمشاريع في اليمن تحقق استراتيجيتها في الاستدامة والتدخل لتقديم المساعدات في الجوانب التنموية والإنسانية .

ومن جانبة ألقى نائب رئيس الوزراء الأستاذ سالم أحمد الخنبشي، كلمة نقل في مستهلها تحيات وتهاني فخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس الوزراء بإعادة تشغيل مطار الريان الدولي، متقدماً بإسم الحكومة بالشكر الجزيل لقيادة السلطة المحلية في حضرموت ممثلة بمحافظ المحافظة قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني لجهوده ومتابعاته الحثيثة، ولهيئة الطيران المدني والأرصاد وإدارة ومنتسبي مطار الريان، ولدول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، متقدماً بشكر خاص لدولة الإمارات العربية المتحدة على ما قدمته من دعم فني ولوجستي لإعادة تأهيل المطار ، مشيراً إلى علاقات بلادنا بالمملكة والإمارات راسخة ومتينة تستمد قوتها من جذور أواصر التاريخ والجوار والمصير المشترك . 

وأكد الخنبشي أن إعادة تشغيل المطار يمثل علامة بارزة في تاريخ الطيران في بلادنا، وينهي معاناة المواطنين وخاصة المرضى وكبار السن ، ويحمل دلالات مهمة أبرزها تزامن إعادة تشغيله بعد فترة وجيزة من توقيع “اتفاق الرياض” بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي .

 ودعا نائب رئيس الوزراء ، العاملين في المطار إلى عكس صورة جميلة من خلال التعامل الراقي مع المسافرين، موجهاً شركات الطيران إلى زيادة اسطولها لتخفيف معاناة المسافرين . 

وأكد أن الحكومة ستعمل بالتنسيق مع التحالف لفتح الأجواء لمطار الريان  على مدار ال 24 ساعة، ومبيت الطائرات في المطار، متمنياً أن تكتمل السعادة بمشاهدة شركات الطيران السعودي والإماراتي تعيد نشاطها في بلادنا .

وألقى محافظ المحافظة قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، كلمة في الحفل حيّا فيها باسمه شخصياً ونيابة عن قيادتي السلطة المحلية بمحافظة حضرموت والمنطقة العسكرية الثانية، أبناء المحافظة عموماً بمناسبة طال انتظارها كثيراً . 

 وأعلن المحافظ لكل مواطني محافظة حضرموت في الداخل والخارج ولكل أبناء الوطن عن تدشين العمل بمطار الريان الدولي وافتتاح الصالات الخارجية وإعادة تدشين الرحلات من وإلى مطار الريان الدولي .

  وقال المحافظ : “ان افتتاح مطار الريان اليوم بتدشين أولى رحلاته نعدّها خطوة مهمة وكبيرة في إعادة نشاط هذا المطار إلى سابق عهده ، وهو في أفضل حلة من حيث التجهيز بأحدث الأجهزة الملاحية والخدمية التي تم تزويده بها بجهود حثيثة والتسريع في انجازها وإدخالها للخدمة خدمة لمواطني المحافظة وزوارها من مختلف الدول العربية والأجنبية”. 

وتابع المحافظ البحسني في كلمته: “للمطار دور حيوي وأهمية كبيرة في حياة أبناء المحافظة عموماً الذين انتظروا طويلاً وعانوا كثيراً من صعوبات السفر إلى الخارج بسبب إغلاق نشاط وحركة المطار  وإننا لنجدها مناسبة في أن نعتذر بإسم قيادة السلطة المحلية بالمحافظة وقيادة المنطقة العسكرية الثانية عن أسباب هذا التأخير الذي كان خارجاً عن ارادتنا ولدواعٍ أمنية الجميع على علم ودراية بها، بالإضافة إلى التدمير  الكامل الذي لحق بالمطار  أثناء تواجد تنظيم القاعدة” . 

وأضاف محافظ حضرموت : “اليوم ندشن نشاط المطار بفضل اهتمام فخامة الأخ المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودولة رئيس الوزراء وبجهود وتعاون منقطع النظير قدمه الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة الذين لم يبخلوا في تقديم كل ما يحتاجه مطار الريان لإعادته إلى الحياة ليبرهنوا عمق أواصر الإخوة والمحبة التي يكنها قادة وشعب دولة الإمارات الشقيقة لأبناء حضرموت خاصة والوطن عامة وكذا جهود الإخوة في الهلال الأحمر الإماراتي وشركة رويال كلوك التي قامت بتنفيذ المشروع وتجهيزه بأحدث الأجهزة التي تتناسب مع حركة الملاحة الدولية العصرية، وجهود مدير عام المطار” . 

 واستطرد المحافظ بقول : “إن افتتاح مطار الريان الدولي في هذه الظروف سيسهم وبشكل فاعل في التخفيف من أعباء ومصاعب حركة أبناء المحافظة وكافة محافظات الوطن ونقل المرضى والزائرين والسيّاح بكل سلاسة ويسر وسيتيح فرصة للمستثمرين ورجال المال والأعمال من الاستفادة من حالة الأمن والاستقرار التي تنعم بها حضرموت في جذب استثماراتهم إلى المحافظة خاصة وأن حضرموت عموماً تزخر بالفرص الاستثمارية المتنوعة إلى جانب التسهيلات التي تقدمها قيادة السلطة المحلية بمحافظة حضرموت  للمستثمرين” .

بدوره أكد رئيس الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد الكابتن صالح بن نهيد أن إعادة تشغيل مطار الريان سيعيد الحياة لأحد أهم المنافذ الجوية في الوطن، وسيسهم في خدمة أبناء حضرموت والمحافظات المجاورة والتخفيف عن المرضى والمغتربين والمسافرين ، ورافداً لدعم الاقتصاد الوطني .

 شاكراً جهود فخامة الرئيس والحكومة ووزارة النقل، والجهود المخلصة والمتابعة الحثيثة من محافظ حضرموت، وتدخلات دولة الإمارات بإعادة تأهيل المطار .  

شاكراً جهود فخامة الرئيس والحكومة ووزارة النقل، والجهود المخلصة والمتابعة الحثيثة من محافظ حضرموت، وتدخلات دولة الإمارات بإعادة تأهيل المطار
 
وقام محافظ حضرموت بتكريم عدد من الشخصيات من دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة وقيادة دول التحالف العربي التي أسهمت في انجاز الصالات الخارجية بالمطار وإظهارها بحلة جميلة وإعادة النشاط للمطار . 

 وشهد الحفل تقديم أوبريت بعنوان “الوعد الأصيل” الذي عبر عن الابتهاج بالمناسبة ، والشكر لوفاء دولة الإمارات ودول التحالف العربي . 

وجاء افتتاح المطار عقب إعادة تأهيله وتجهيزه من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تبنت مشروعا متكاملا لإعادة هذا الشريان للحياة باستعادة نشاطه من خلال تأهيل صالات الاستقبال والمغادرة وكذا تقديم المعدات والتجهيزات الفنية اللازمة و تجهيز المكاتب والصالات الحديثة التي تشمل مكاتب للإدارة وشركات الطيران والأمن ومواقع التشييك على الجوازات والعفش وتفتيش الحقائب وصالات الدخول والمغادرة، إلى جانب تجهيز منظومة تكييف مركزية، نظام مراقبة بكاميرات حديثة ذات تقنية عالية، والتي أشرفت على انجازها قيادة السلطة المحلية بحضرموت، ونفذت العمل شركة رويال كلوك للخدمات اللوجستية والتموين والخدمات النفطية والهندسية، بتمويل من دولة الامارات العربية المتحدة .

وزودت الصالات والمباني بالتجهيزات والمعدات الفنية والامنية والخدمية  والآثاث  الخاص بخدمة وتسيير واستقبال رحلات الطيران .

وبلغت الكلفة الإجمالية للمشروع 25 مليون درهم ، بتمويل من دولة الإمارات العربية المتحدة .