تبدأ في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، العام المقبل، القيام بتجارب سريرية على علاج صيني لـ”ألزهايمر“؛ في مسعى لتوثيق الدواء الأول الذي تتحدث عنه الصين لعلاج المرض العضال.

ونقلت وكالة “بلومبرج” للأنباء، الأحد، عن “لي جينخه”، نائب رئيس شركة “شنغهاي جرين فالي للمستحضرات الدوائية”، القول إنه يجري التخطيط لاختبار العلاج على نحو 2046 مريضا في مرحلة خفيفة إلى متوسطة من مرض “ألزهايمر” في 200 موقع بأمريكا الشمالية وأوروبا ومنطقة آسيا-المحيط الهادئ، لمدة 18 شهرا.

وأعلنت الإدارة الوطنية للمنتجات الطبية في الصين الشهر الماضي، موافقة مشروطة على عقار “أوليجومانيت”، وبدأ طرح العلاج للبيع، الأحد، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

ووفقا للنشرة الطبية المرفقة، فإن المرضى سيحتاجون إلى 3 كبسولات مرتين في اليوم، وتصل تكلفة العلاج في الأسبوع الواحد إلى 895 يوانا (128 دولارا).

وأعلنت شركة “جرين فالي” خططها الجديدة في مؤتمر صحفي بالعاصمة الصينية بكين، الأحد، بعد نحو شهرين من تصدرها عناوين وسائل الإعلام حول العالم بإعلانها الحصول على موافقة الجهات التنظيمية في الصين على أول علاج جديد لمرض “ألزهايمر” يتم الإعلان عنه منذ 17 عاما.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الشركة غير معروفة خارج الصين، قد قوبل إعلانها عن التوصل إلى العلاج الجديد بكثير من التشكيك، بالنظر للسرعة الكبيرة التي تمكنت بها من تحقيق إنجاز حيّر عمالقة صناعة الأدوية في أنحاء العالم لعقود.

وتعني الموافقة المشروطة أن الشركة لا تزال مطالبة بإجراء مزيد من الدراسات حول كيفية عمل العلاج، إلى جانب السلامة والفاعلية على المدى البعيد.

من جانبها، أوضحت الشركة أنها تنوي استثمار 3 مليارات دولار على مدار الأعوام الـ10 المقبلة، لتنفيذ تلك المتطلبات، بما في ذلك إجراء تجارب على المستوى العالمي.