1 - تعليق "الانتقالي" مشاركته في لجان اتفاق الرياض يعني التلويح بإصدار أوامر للتشكيلات العسكرية التابعة له بدخول المعركة مباشرة اذا  لم يتدخل التحالف لإجبار مليشيات مأرب على العودة الى ثكناتها السابقة .

‏2- إعطاء الانتقالي  فرصة للتحالف للايفاء بالتزاماته تجاه الاتفاق موقف سياسي ناضج ،لأن دخول المعركة العسكرية  " رسميا" قبل استنفاذ الخيارات الاخرى وان كان حظها من النجاح ضعيف،تعني فشل اتفاق الرياض، لكن الانسحاب من اللجان والتلويح بالرد تعني ان الاتفاق يتعثّر فقط وان امكانية نجاحه واردة ، وإن امر نجاح الاتفاق من عدمه بيد التحالف ، ولا يتحمل الانتقالي وزر الفشل الذي بات أقرب للتحقق .

‏3- اي كانت فرص نجاح اتفاق الرياض من عدمه ، يظل الامر الاهم في الموضوع انه لا ينبغي ان يتحمّل الجنوب وممثله السياسي المجلس الانتقالي وزر الفشل ..
‏وفد الانتقالي المفاوض يدرك ذلك جيدا .. لذا فلا بديل عن سياسة النفس الطويل واستنفاذ كل الخيارات .. لا مجال غير ذلك .