بسبب الاستخدام الدائم لها، وكونها في متناول الأيدي أغلب الأوقات، لا يعمد الكثيرون على تخصيص منشفة خاصة بهم، بل يستخدمون مناشف غيرهم، أو أي منشفة يجدونها بعد الغسل.

لكن هذا أمر في غاية الخطورة، إذ يقول الخبراء إن منشفة الحمام قد تبدو غير ضارة، إلا أنها في الواقع قد تكون مكتظة بالجراثيم القاتلة.

ويمكن أن تعيش البكتيريا في المناشف لبضع ساعات أو أيام أو حتى لأشهر، بسبب احتفاظها بالرطوبة حسب المادة التي صنعت منها، وهذا يعني أن تغييرها مرة واحدة على الأقل في الأسبوع أمر مهم للغاية.

ويجب أن تكون متأكدا من تعليقها بمكان مفتوح يساعد على جفافها، للحد من تكاثر الجراثيم، والأهم من ذلك أن تكون المناشف شخصية بحتة وعدم مشاركتها مع أي شخص، بما في ذلك شريك حياتك أو أي فرد من عائلتك أو أحد أصدقائك.