صدر عن الدار العربية للعلوم ناشرون في بيروت كتاب بعنوان «وصادقت نفسي..» من تأليف الدكتورة فاطمة الكتاني، ويندرج الكتاب في حقل التطوير الذاتي والعلاج النفسي للمشاكل التي يُمكن أن تطال الفرد والأسرة والمجتمع في العصر الحديث. قدمت له المؤلفة بـ «كلمات نابعة من القلب» تختصر بها مضمونه فتقول: "من خلال تجاربي مع نفسي، ومن خلال تجاربي مع آخرين، قلمي بدافع من أحاسيسي، خطّ سطور هذا الكتاب". أما لماذا صادقت المؤلفة نفسها ولماذا تطلب من قارئها فعل الشيء ذاته فلأنها: "وصادقت نفسي عندما عرفتها وأحببتها ورغِبتَها ووجدت فيها ما كنت أبحث عنه.. وجدت فيها هويتي وموطني وملاذي، وجدت فيها الحب والأمان والسكينة، وجدت فيها العالم.. اكتشفت أن العالم في داخلي ولست أنا داخل العالم.. ومتتبع القوة في داخلي وليس في الممتلكات والمال، واكتشفت أن التغيير يبدأ من داخلي..
صادقت نفسي عندما آمنت بإمكانياتي المهدورة، الجزء الأكبر منها مهدور بسبب أفكاري ومشاعري السلبية.. صادقت نفسي عندما أدركت أن (أنا) لستُ الآخر. (أنا) إنسان متفرد لا مثيل له، ما يؤذيني أو يريحني هو ردود أفعالي وتوقعاتي وكيفية تفسيري للمواقف.. وما يؤذيني هو مشاكلي ونقاط ضعفي ورفضي للواقع...".
وللخروج من الأزمات والحالات النفسية التي تواجه الناس في ظروف ومواقف مختلفة تقترح المؤلفة في كتابها استخدام "أساليب عملية تساعدنا على السير نحو مصادقة أنفسنا لتسمو وترتقي". و"لنعرف الإجابة عن سؤالين أساسيين، وهما: لماذا نعيش غربة مع أنفسنا؟ وكيف نصادق أنفسنا؟".
وبناءً على ما تقدم، تسرد المؤلفة مجموعة من القصص القصيرة من واقع الحياة، أبطالها حقيقيون تراكمت لديهم المواقف والأحداث والظروف التي كان الكثير منها صعباً فلم يجيدوا فن التعامل معها... أشخاص من مختلف الأعمار ومختلف الأوساط بسبب معتقدات خاطئة وأفكار سلبية ومخاوف وعادات يومية سيئة ونقص في مهارات التواصل مع الآخرين وجهلهم بالنور الذي ينبع من داخلهم.