قال عمر الخيام: ما أطال النوم عمراً ولا قصّر في الأعمار طول السهر، ولكن ماذا تقول لمن أتعب طول السهر عينيه وأرّق الضجر فؤاده.


في كتاب «سحر النوم» إطلالة على عالم النوم الساحر، فالمؤلف مايكل أكتون سميث يتنقل من موضوع إلى آخر مثل النحل، يمتص رحيق المعنى ويصنع منه عسل المضمون. فمن زهرة النوم يستخلص تاريخه ومن زهرة الأرق يستخلص مسبباته وعلاجاته. فهو يغط بقلمه كالنحلة على أزهار المشاهير ويروي قصصهم مع النوم والأرق، ويحط باختراعه "كالم" على روايات الأدب فيجمع منها أشهر القصص التي تتحدث عن النوم. أما عندما يتعمّق في عالم الحياة وعلم النوم فهو يسرد لنا أهم الهرمونات التي تؤثر على النوم والأرق. ولا ينسى أحوال الرجال في النوم التي تختلف عن أحوال النساء فهرموناتهما مختلفة وكذلك عاداتهم في النوم، ثم أنّه لا يقتصر في الحديث عن نوم البشر، فللحيوانات قصصها مع النوم، وليس أقلها غرابة ذلك الدلفين الذي ينام ويبقى دماغه مستيقضاً. ولا يغفل المؤلف الحديث عن الجنس وعلاقته بالنوم قبل أن يسدي نصيحة للذين يعانون من الأرق، فليس عليهم إلا التوجه إلى أسرّتهم والاستكانة إلى أحضان زوجاتهم وعندها سينعمون بنوم هانئ.
لقد صُمم هذا الكتاب ليساعدك على تحسين ساعات نومك، فهو يحاول تحسين العادات اليومية من أجل أن تنعم بنومٍ أفضل. إضافة إلى أنّه مليئ بالنصائح، والنصائح المتواضعة، والقصص عارضاً أحدث الأبحاث العلمية لتُلهمك، ولتتعلم منها، ولترفّه عن نفسك خلال رحلتك للحصول على نوم أفضل؛ وتأتي المعلومات المفيدة عن تطبيق "كالم" السمعي الذي أعلنته شركة "أبل" تطبيق العام 2017 والفائدة من استخدامه بمثابة الطريق إلى إزالة الكثير من القلق، والأرق، والاكتئاب.


يبقى أن نشير إلى إنّ أكثر الميزات شعبية في تطبيق "كالم"، والتي يساعدك هذا الكتاب على تطبيقها، هي التأمل لعشر دقائق، وهي الميزة التي تسمى "الهدوء اليومي"، الأمر الذي يعطي مفهوماً مختلفاً وملهماً لموضوع التركيز الكامل للذهن كل يوم. هذا ويحتوي "كالم" أيضاً على أكثر من 150 قصة للنوم (قصص ما قبل النوم للبالغين)، إضافة إلى الموسيقى المناسبة للنوم والاسترخاء ودروس التأمل، وأصوات الطبيعة، والفيديوهات، والبرامج المتعددة اليومية وفصول "كالم" الرئيسة المقدمة من أفضل الخبراء العالميين.


يعتبر مايكل أكتون سميث المؤسس المشارك لتطبيق "كالم" الناجح بشكل كبير. في العام 2014 تم تعيينه مسؤول الخدمات في الصناعات الإبداعية. يُشار إلى أن مايكل أكتون سميث مدرج في قائمة أكثر الأشخاص نفوذاً في الصناعة الرقمية، وقد ظهر في قائمة أقوى مئة شخص بحسب الغارديان وويرد.