غيل باوزير منبع النجوم الكروية الحضرمية.. قدمت للساحة الرياضة أفضل من لعب كرة قدم و من ذهبت بهم موهبتهم أبعد من حضرموت.. فرضتهم موهبتهم على المنتخبات الوطنية و نافسوا اقرانهم من المحافظات الأخرى على  تمثيل الوطن.. أظهروا قدرات عالية و تركوا بصمة خلدت أسماءهم في قلوب محبي و عشاق الكرة، و حفظت سجلات الرياضة تلك النجوم الكبيرة و تزينت بها.. عمر همام بن همام أحد تلك الهامات و القامات الكروية.. فنان و هو يداعب الكرة.. موسيقار عندما يحاور الخصوم.. مهندس عندما يمرر الكرة.. تألق و ابدع فأمتع.. طارت

به موهبته و طافت به الافاق فحلق نجما في سماء الرياضة لا يشق له غبار.. " عمارو  " اسم قد أسمع من به صمم.. ترك  الكرة و بعد عهده.. و لكن اسمه صامد كموهبة نادرة و جوهرة ثمينة كلما قدم بها الزمن ازدادت جمالا و غلت ثمنا..

قبل أيام قلائل عم الحزن الشارع الرياضي و انتقل خبر مكسو بالاسى و الحزن "  مات عمارو  " أفل نجم أضاء فن قدميه الملاعب زمنا.. رحل الكابتن عمر بن همام.. و ترك لنا حسرة الفراق و ألم البعاد رحمه و أسكنه فسيح جناته..
ستظل ذكرياته أشراقات تشع في تاريخ الرياضة الوطنية عامة و الحضرمية خاصة.. رحل و لم ترحل ابداعاته و ستبقى ذكرى ترن في عالم الكرة.. مات في غيل باوزير مسقط رأسه و صدى موته عم مدن و قرى حضرموت.. و اهتزت عدن عبر جيلها الذهبي حزنا و أسى.. أيام و ليال و مواقع التواصل الاجتماعي و المواقع الرياضية تعج بصوره و ذكرياته.. و التعازي من كل حدب و صوب... من وزير و محافظ و نجم و مشجع و اعلامي الكل مجمع على  : حزن و الم الرحيل..  و جمال الذكريات..
رحم الله عمارو.. أسكنه الجنان