سلطت صحيفة الاتحاد الإماراتية في عددها الصادر اليوم السبت، الضوء على العمل الإرهابي الذي استهدف موظفي الهلال الأحمر الإماراتي في العاصمة عدن.
 
وقالت الصحيفة، أن استهداف اثنين من العاملين في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في عدن، لن يُثني الدولة عن الاستمرار في رسالتها بتأمين وصول المساعدات لسكان اليمن، وإقامة المشاريع التنموية، بهدف مساعدة المجتمع، خاصة أن مثل هذه الجريمة الإنسانية هدفها إعاقة جميع الجهود الدولية في هذا المجال، وهذا لن يُسمح بحدوثه.
 
وأشارت الصحيفة، إلى أنه يجب ألا ينعكس أي صراع مسلح على عمال الإغاثة والفرق الطبية وفرق الإنقاذ، لكون هؤلاء الأفراد أخذوا على عواتقهم مهمة إنسانية جليلة متحدّين جميع المخاطر لتقديم الخدمات للعائلات والأطفال والنساء والكبار، وضمان استمرارية المساعدات صحياً وتعليمياً، إلى جانب الإمدادات الغذائية.
 
واختتمت، أن استهداف اثنين من كوادر "الهلال" عمل إجرامي، مؤسف ومُدان، بحق الإنسانية جميعها، لم يراع أبسط معايير التعامل الأخلاقي مع هؤلاء المضحّين لأجل البشرية، يتطلب من المجتمع الدولي والمنظمات الأممية التحرك لحماية جميع العاملين في مناطق الصراع بالعالم كافة، لضمان عدم تكرار مثل هذه الجرائم بحق الخير والأمل.