واصل المجلس الانتقالي الجنوبي تنفيدا لتوجيهات الرئيس القائد عيدروس الزبيدي اتخاذ التدابير الاحترازية لمواجهة فيروس «كورونا المستجد» في المحافظات الجنوبية، ويأتي ذلك بالتزامن مع تسلم السلطات الصحية في العاصمة عدن أولى دفعة من المساعدات الطبية المقدمة من السعودية

وتتعرض حياة المئات من اليمنيين بعد أن أخضعتهم الميليشيات الحوثية والاخوانية في مناطق سيطرتها لإهمال متعمد وتقاعس من قبل الجهات المعنية لمواجهة فيروس كورونا ، في حين حذّر مركز حقوقي يمني من «كارثة حقيقية خلال الفترة المقبلة بسبب هول ما تخفيه جماعة الحوثي في القطاع الصحي

وكانت وزارة الصحة في حكومة الشرعية أعلنت عن خلو اليمن من حالان فيروس كورونا و سلبية الفحوصات المختبرية التي أجريت لتسع حالات اشتبه في إصابتها