بدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة، وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي دفعات جديدة من المير الرمضاني للأسر الفقيرة و المتضررة من الإجراءات الاحترازية للوقاية من وباء كورونا بمحافظة حضرموت، وذلك في إطار جهودها الإنسانية والإغاثية التي تبذلها على مختلف الأصعدة لمساعدة الأشقاء في اليمن والتخفيف من معاناتهم وتحسين ظروفهم المعيشية.

وقام فريق الهيئة في منطقة الريان بمديرية غيل باوزير  بتوزيع عدد (1000) سلة غذائية تزن ( 42طن و 800كيلو ) مستهدفة (5000)  فرداً من الأسر المتضررة بمحافظة حضرموت. 

تأتي هذه المساعدات تزامنا مع شهر رمضان المبارك للتخفيف من معاناة الأهالي وذلك في أطار النهج الإنساني الذي تقوم به دولة الأمارات العربية المتحدة، في ظل تفاقم الأوضاع  التي تعصف بسكان هذه المناطق بمحافظة حضرموت.

وخلال التوزيع أشاد المسؤولين بالمديرية بهذه اللفتة الإنسانية التي قام بها الهلال الأحمر الإماراتي بتقديم السلة الغذائية الى أبناء حضرموت خلال هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها الوطن والعالم أجمع جراء تفشي جائحة كورونا.

وأعرب المستفيدين بمديرية غيل باوزير، عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات قيادة وشعبا على هذا العون الكبير واللفتة الإنسانية التي ستساهم في التخفيف من معاناة الكثير من الأسر في وسط هذه الظروف المعيشية الصعبة والذين تضرروا من الإجراءات الاحترازية التي فرضتها السلطات خلال هذه الأيام من أجل حماية المواطنين من مخاطر الإصابة بفيروس كورونا.

يذكر أن عدد السلال الغذائية التي تم توزيعها منذ بداية عام 2020م بلغت (17,580) سلة غذائية تزن (1033طن و 733كيلو ) استهدفت (82,900) فردا من الأسر المحتاجة والمتضررة في محافظة حضرموت.