أكد نائب رئيس هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي ” هاني بن بريك ”بأن دولة قطر تهدف من خلال حشد مليشيا الاخوان في شقرة، الى تعطيل اتفاق الرياض، ومنع توحيد الجهود لمواجهة مليشيا الحوثي.

وقال بن بريك في سلسلة تغريدات على حسابه في "تويتر": ” أمرٌ كان الأساس لاتفاق الرياض، أقض مضاجع الإخونج وقطر باللازم، وهو توحيد الجهود لتحرير صنعاء، والذي مؤداه انتهاء حليف قطر الأول الحوثي.

وأضاف "وأما تفاصيل اتفاق الرياض فيكفي منها: تشكيل حكومة جديدة مناصفة بالتوافق مع المجلس الانتقالي وهذا يعني انتهاء سيطرة الإخونج الحليف الثاني لقطر ”.

وتابع : ” لقد أتقنت قطر جيدا قراءة اتفاق الرياض واستشعرت خطره على مخططها، وأتقنت أكثر في التدابير لعرقلته، ولم يفاجئها إلا حكمة الانتقالي وتجرأت أكثر ميدانيا بالتحرك العسكري، كحل سريع لتعجيل القضاء على الجنوبيين واتفاق الرياض.

وقال ان الحشد في شقرة والاستماتة هناك آخر ورقة عسكرية لدى قطر وستخسرها”.