مع كامل إحترامي للقلة الجنوبية المؤيدة لما تسمى مبادرة ع البخيتي
من افرحهم بها من باب يا بشرى هاهو دحباشي ينصفنا أحسن من كل شعبه
متجاهلين عمداَ أنه يحصرها شرطاَ ببقاء كل الجنوب تابعاَ لصنعاء ويمنه بشكل أو بآخر، ضارباَ عرض الحائط بكل المتغيرات على الارض منذ إنقلاب الحوثيين قبل عامين وربع ،ثم وهذا الأدهى والأمر يعترف أن كل جنوبيي عصابات 7/7 هادي وزمرته الشرعيه لاقيمة ولاوزن لهم بالجنوب رامياَ الطعم لأحرار الحراك الجنوبي فقط لاغير ورافضاَ كل ما يسميهم رجعية سلاطين الجنوب العربي وفي هذا ضرب بارع لكل وحدة صف الجنوب العربي التي تم النجاح والوصول  بعد اكثرمن 60 سنه مريره دفع الجنوب والجنوبيين ثمنها باهظاَ بهروب ثوار14 اكتوبر1963م ومابعدها ليوم الاستقلال الاول ثم تزوير هوية الجنوب العربي وإلحاقه باليمن التعيس كرهاَ وخوفاَ من دويلات الجنوب العربي السابقة كلها،ثم عاد بعض أنجالهم للتحالف مع قاعدة الشيطان ب1994م ومنعوا تحررالجنوب إنتقاماَ لهزائمهم وطردهم مع بريطانيا 1967م،حتى نجحت ثورة الحراك الجنوبي الشعبية وأعلنت التصالح والتسامح وهذا المكسب الكبير أوصلهم اليوم بحمد الله لتحريركل الجنوب العربي بالإضافة إلى إتحاد جنوبي جماهيري لم يسبق له مثيل،وهذا هو ما أخاف كل اليمنة (إنقلابيين×شرعيه) ولن تكون الأولى ولا الأخيرة التي سنسمع بها تصريحات ومبادرات الثعالب من كل أصناف اليمنة وحين يصدقهم بعض أبناء الجنوب العربي يعودوا لشعارهم اللعين وحدة الموت
لازلنا نعاني من فوبيا الكراهية وتوزيع الاتهامات لمجرد إختلافات الاراء بيننا.