لا تراجع عن تطبيق القانون بكل صرامه لا تهتموا لما يُقال كذباً

نؤكد ان ما يشاع ضد القوات المسلحة الجنوبية و الحزام الأمني  هو دعاية عدائية يغذيها ويمولها عصابات سبعة يوليو اليمنية لتمرير اجندات ومصالح ضيقة لا تخدم شعب الجنوب العربي

محاولات لتشويه قياداتنا الجنوبية وإثارة المشاكل والازمات  لشق الصفوف الوطنية وعرقلة الخطة الأمنية

يجب الابتعاد عن الهواجس التي تصدر من الثعالب الجنوبية المتسلقين على القضية الجنوبية للاسترزاق يدعون الوطنية وينفذون أجندة يمنيه عدائية( يدعون الوطنية ومناصرة القضية الجنوبية وهم من يخدم مشروع الأقاليم الاتحادية وليس استقلال الدولة واستعادة الهوية الجنوبية )كل ما يقوم به هؤلاء على حساب كرامة شعب الجنوب العربي

تصعيدهم الإعلامي العدائي يحتم علينا أن نلتف خلف الوطن بكل ما اوتينا من قوة  قيادتنا واعية ومدركة للأخطار التي تحيط بنا  ، وهي على دراية تامة واتصال مباشر مع قيادات التحالف العربي الذي هي بالأساس جزء منه وشريك رئيسي

ليعلم كل الأقلام المأجورة والمنافقين والاعلاميين  بأن عيدروس الزبيدي وشلال شايع والبحسني وبن بريك والخبجي وبقية قيادات الجنوب العربي  الشرفاء هم وشعب الجنوب على حد السواء  لايقبلون طروحات الوطن البديل كبديل لحق العودة واستعادة الدولة  والهوية الجنوبية على ارض الجنوب العربي الطاهرة التي توضئت بدماء شهدائها لأجل وطن وهوية وليس مشاريع  أقاليم عصابات عشوائية وهميه.

نؤكد لبائعين الاوطان بأن ثقة شعب الجنوب العربي  بجيشهم تمنع اي ارتدادات ومحاولات عدائية

شعب الجنوب العربي يشكل جيشا خلف الجيش الجنوبي وحاجزا امنيا منيع خلف الاجهزة الامنية وهو ما ستتحطم عليه الاخطار والتحديات من اي مصدر جاءت. شعب الجنوب درع للوطن لاجل امن واستقرار في ظلال الاستقلال الذي صنعه الشعب افرادا وقبائل  مع قياداته الشرفاء

‏مهما سيحصل لن يتوقف جيش الجنوب عن ملاحقتهم   ومستعدون للتضحية بآلاف ليعيش بعدهم الملايين بكرامة في وطنهم . ‏ في بلاد حره متحضره وخيّره وغنيه بشعبها قبل ثرواتها

ما وصلنا إليه لم يأت بسهولة لذلك يجب ان نحرص جميعا عليه كأساس لأي جهود للإعمار وبناء وتنمية الوطن يحتاج مراحل طويلة من الاستمرار في العمل والتجربة ومراجعة السلبيات لانضاجها وتجذيرها كممارسة عامة ومنهج حياة كل هذا لا يأتي بين عشية وضحاها او خلال مرحلة قصيره

عادت دولة الجنوب العربي لشعبها  وحدهم وستقطع كل لسان  يهدد الأمن والاستقرار

وعَ الميدان ياحميدان