وزير خارجية الشرعية يقول إن الجامعة العربية سوف تصدر بيانا يدعم #وحدة_اليمن.. لو كان في الجامعة العربية فائدة، كان انصفت القضية الفلسطينية.. منذ متى كان للجامعة العربية اي موقف شجاع؟.

بالنسبة للموقف الأخرى" نقول لهم هل تستطيعون معالجة اثار العدوان الشمالي المتكرر على بلادنا،

هل تستطيعون اعادة الحياة للشهداء الجنوبيين الذين سقطوا برصاص العدوان الشمالي، هل تستطيعون محاكمة من افتى بتكفير المسلمين في الجنوب، هي حرب دمرت كل شيء، دمرت الوحدة في نفوس الناس قبل ان تدمر الآلة الشمالية الأرض والأنسان، من أخرج الجنوبيين من الإسلام يتواجدون في الرياض وقطر وتركيا، ويقيم في فنادق تلك الدول بأريحية.

الجنوب وطن مستقل، وجد قبل قرية قطر التي تجاهد بقناتها الخنزيرة لاستهداف الجنوب، وكأننا نازعنا آل موزة الحكم في دوحتها؟.

وحدة وسيادة اليمن، كان من المفترض ان تتم قبل الحرب الأخيرة التي شنها الحوثيون وقوات المخلوع صالح، أو على الاقل بعد ان تستعيد القوات التي في مأرب العاصمة اليمنية صنعاء من الحوثيين وقوات المخلوع الموالين لإيران، لا قبل ذلك؟، اما الحديث عن وحدة بعد العدوان الهمجي، فالحديث عنها سوف يقود الجميع الى الفشل، وهذا ما لا نتمناه ، الوحدة التي تتحدثون عنها، رفضها شعب الجنوب قبل انطلاق #عاصفة_الحزم بسنوات، لكن بعد كل تلك الجرائم التمسك بها جريمة كبرى لا تقل عن كل الجرائم التي ارتكبها العدوان الشمالي في الجنوب.

لم يعتد شعبنا على احد بل كان ولا يزال وفيا لجيرانه، وكان المنتصر الوحيد للحرب ضد حلفاء ايران.

الجنوب سيتمسك بحقه في الاستقلال واستعادة دولته السابقة، وأملنا في الله كبير، لأننا لم نعتد على أحد ولم نسلب أرض احد فقط نريد وطنا مثل ما تقاتل السعودية على وطنها.

للجنوبيين، لا ترهبكم كل هذه الموافق، فالجامعة العربية لم تستطع نصر قضية فلسطين العادلة، ولن تقدر تفرض اي قرار.

ولكن ثقوا بعدالة الله، وبموقف الاشقاء العرب غير المعلن، فوالله ان شعب الجنوب لن يرضى بان تحكمه صنعاء ولو على ابادته مع على الارض.

ثقوا ان قضيتكم عادلة، ولكم الحق في ذلك، مهما كانت المواقف فهي مواقف مؤقتة، الخليج يريد قطع يد ايران في اليمن اولا، ثم انتظروا المواقف كيف تتغير؟ صمودكم هو الأهم، وقضيتكم انتصرت بقوة السلاح، ولم يتبق الا القليل للخلاص من ابشع احتلال، وكفى.