دعا الأكاديمي السعودي والباحث في العلاقات الدولية د. حمدان الشهري إلى الاستفادة من التعامل من الماضي وان من اخطائنا خلا الأربعين السنة الماضية وترك ايران تتمدد حتى ما وصلت إليه، مضيف انه إذا تعلمنا من هذه الأخطاء سوف نستطيع ان نوقفها وبالمثل بالسنبة للجانب التركي إذ يجب ان نوقف جميع الاخطار

قال د. حمدان الشهري الأكاديمي والباحث في العلاقات الدولية ان الدور التركي لا يختلف عن الدور الإيراني بل هو دور يحذوه حذو القذة بالقذة وان ذلك عائد لطريقة النهج واستخدام جملة من العناصر التي يتم فيها العمل مع الشأن العربي سواء من حيث البعد الأيدلوجيا والتدخل في الشؤون العربية وكأنهم وجهان لعملة واحدة ولكن يختلفوا في التكنيك

وأشار إلى ان الغريب ليس في تدخل الاتراك او الإيرانيين في الشأن العربي بقدر ما تكمن الغرابة في عدم وجود أتراك او إيرانيين للعمل مع العرب ضد بلدانهم ما يعلني في حيرة من امري تجاه عرب يعملون ضد اوطانهم-في إشارة منه للنظام القطري وجماعة الإخوان السلمين العرب-

ولفت إلى ان هذا التواجد سواء الكان تركي او قطري يؤثر ولو بشكل كبير على أممنا واستقرارانا وهذا الذي يتقوم به تركيا ضمن أطماع وهي تتوسع جيوسياسيا في العرب