تسلمت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة حضرموت ، اليوم الأربعاء ، شحنة جديدة من  المعدات الطبية النوعية  والأدوية والمعقمات ومستلزمات الحماية من فيروس كورونا ، مقدمة من دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة ، دعما لمستشفيات حضرموت ومرافقها الصحية ، لتعزيز قدراتها على مجابهة جائحة كورونا وغيرها من الحميات و الأمراض .

     واشتملت الشحنة الجديدة  ،  التي تسلمتها ، لجنة مكافحة كورونا ، التي شكلتها القيادة المحلية بغرض المساهمة في التصدي للوباء  ، على أشرطة للفحص  السريع لكوفيد 19 ، وعدد من بدلات الحماية المتكاملة ،  والكمامات والأقنعة الوقائية للكوادر الطبية والتمريضية  ، وغيرها من المستلزمات الطبية والمواد التعقيمية المتنوعة  .

   وعبر الدكتور محمد جعفر بن الشيخ أبوبكر رئيس القيادة المحلية للمجلس بالمحافظة، ونائبه لشؤون الجامعات الدكتور حسن صالح العمودي ، والأستاذ عوض أحمد بن جميل عضو الجمعية الوطنية ، رئيس اللجنة الصحية ، المنبثقة عن لجنة مجابهة كورونا ،  والدكتور يسلم علي باوزير عضو الجمعية الوطنية نائب رئيس اللجنة الصحية ، والأستاذ صابر بامقنع مدير الإدارة المالية في الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية بالمحافظة ، عضو لجنة مجابهة كورونا ،  في أحاديث صحفية عند استقبالهم للطائرة واستلامهم للشحنة ، عن جزيل الشكر والتقدير لدولة الإمارات العربية المتحدة وشعبها الكريم المعطاء ، على إرسالهم لهذه الشحنة الثانية من المساعدات الطبية والانسانية النوعية ، التي سترفع من جاهزية المرافق الصحية بالمحافظة وترتقي بعملها ، لما تتضمنه من أجهزة طبية نوعية وحديثة ، وستوفر لكوادرها الحماية والأمان في مواجهة وباء كورونا 

مشيدين بالمبادرات الإنسانية لدولة الإمارات العربية المتحده حكومة وشعبا ،  ومساندتهم ودعمهم لشعبنا في الجنوب في مختلف المجالات .

    كما عبروا عن خالص شكرهم للرئيس القائد عيدروس قاسم الزبيدي ونائبه الأستاذ هاني بن بريك ، ورئيس الجمعية الوطنية اللواء أحمد سعيد بن بريك ، والأستاذ علي عبدالله الكثيري عضو هيئة الرئاسة ، وبقية أعضاء هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي ، على اهتمامهم الكبير بالوضع الصحي في حضرموت ، ومتابعاتهم الحثيثة لتوفير احتياجاتها من الأجهزة والمعدات الطبية ، ومتطلبات كوادرها الطبية والصحية الملحة من مستلزمات الحماية من فيروس كورونا .

مشيرين  إلى أن لجنة مكافحة كورونا بالقيادة المحلية بحضرموت ، وعبر اللجنة الصحية ، ستقوم بتوزيع هذه المعدات على مختلف المرافق الصحية ومراكز العزل في مختلف مناطق ومديريات المحافظة  ، وفقا لحاجة كل مرفق .

  داعيين المسؤلين في تلك المرافق إلى سرعة الرفع باحتياجاتهم ومتطلباتهم إلى اللجنة الصحية التي ستستمر في مواصلة عملها خلال فترة إجازة العيد .

  وكانت القيادة المحلية ، قد تسلمت قبل نحو شهرين ، الدفعة الأولى من الدعم الإماراتي ، الذي اشتمل على أجهزة ومعدات متنوعة ، بينها وحدة بي سي آر متكاملة ، ومجموعة من أجهزة العناية المركزة وتخطيط  القلب ومستلزمات الحماية من فيروس كورونا