عثر اليوم الجمعة على الطفل الغريق‏ عبدالله أحمد الصبيحي بساحل الحسوة جثة هامدة بعد فقدان عرض البحر دامت أربعة أيام.

وكان "عبدالله" غادر الثلاثاء منزله بدار سعد نحو شاطئ جولد مور مع ثلاثة آخرين تعرضوا للغرق وتم اسعافهم الى مستشفى باصهيب في حينه ، فيما ذهبت به الأمواج بعيدا في ظل موسم رياح عاتية.

وظل والده احمد الصبيحي "عسكري" قبالة الساحل موقع الغرق لا يبارحه في إنتظار عودة أحمد حتى ظهور جثته بساحل الحسوة صباح اليوم الجمعة.

وكان اسرة أحمد توجهت في عطلة العيد الصبيحة لقضاء الاجازة دون أحمد الذي فضل البقاء مع جده في دار سعد بعدن.