فشل ما يسمى بالائتلاف الوطني الجنوبي، ( ائتلاف العيسي ) المدعوم قطرياً، في تنظيم فعالية جماهيرية داعمة له في مديرية سيئون بوادي حضرموت.

ومنذ نحو أسبوع ظل (الائتلاف) التابع لحزب الإصلاح الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في اليمن بالحشد عبر وسائله الإعلامية ومنصات التواصل الاجتماعي، لما أطلق عليها "مليونية سيئون"، لكن دعوته قوبلت بالرفض بعد مقاطعة قبائل ومكونات ونقابات ومنظمات المجتمع المدني في حضرموت للفعالية، كما تسببت بتوتر أمني عقب عمليات قمع واعتقال واختطاف لشباب المدينة المناهض لتحركات الائتلاف المشبوهة.

 وعلى الرغم من الأموال الكبيرة التي صرفت على الفعالية، والحشد وعسكرة المدينة من قبل قوات الأحمر التي تهيمن على وادي حضرموت، فقد شهدت الفعالية حضور هزيل جدا، وتعليقا على فشل التظاهرة علق رئيس تحرير موقع #جولدن_نيوز الإعلامي أنور التميمي عبر صفحاته بمواقع التواصل الاجتماعي قائلاً : فشلت فعالية الفاسد، رغم تغيير مكانها إلى مجمع الدوائر الحكومية إلّا أن الشباب الغاضب الرافض تزوير ارادتهم من قبل الغرباء هزم مليارات العيسي، ورصاص الإخوان الذي جلبوا مليشياتهم واخرجوا جنودهم بلباس مدني ،واطلقوا نيران اسلحتهم على الشباب واعتقلوا العشرات .. رغم كل ذلك فشلوا".

ويعد هذا الفشل بحسب مراقبون-  بمثابة إعصار عصف بتحركات الإخوان ومشاريعهم ونفوذهم العسكري، واخرس ادعائهم والانتماء للجنوب ومشروعه التحرري.

ويجمع سياسيون ونشطاء على أن أبناء حضرموت، كانوا اليوم الإثنين، على العهد والموعد، وبإرادتهم احدثوا إعصار عصف، بمشاريع الإخوان وتحركات ائتلاف العيسي - أحد الأدوات الإخوانية - وزلزلوا الأرض بمقاطعتهم الكبيرة ورفضهم للمال السياسي المدنس، وجعلوا من الفعالية الموعودة لدى قوى النفوذ الإخوانية وصمت عار في جبين تلك القوى، وبرهنت على زيف مساعيهم الرامية لتزييف إرادة أبناء حضرموت.

واشاروا إلى أنه وبهذا الملحمة البطولية التي سطرها أبناء حضرموت، رغم هيمنة القوى العسكرية المحتلة لواديهم، وجهوا ضربة قوية لجحافلهم واخرست فوهات بنادقهم، وأنها لن تجدي في تزييف ارادتهم او إخضاعها بالقوة، كما أكدت هذه الملحمة أن الاستمرار في حراسة عصابات نهب النفط والغاز لن تدوم.

وبدورة علق الصحافي علي الجفري عبر صفحته بتويتر قائلاً : هذا هو الحجم الطبيعي لائتلاف #العيسي في #وادي_حضرموت رغم استخدام القوة العسكرية التابعة لمليشيا #الإخوان لتنفيذ الفعالية، لكن اطمئنوا #سيئون لا تعرف اليأس أبداً ستقاوم بصمود ابنائها وستقف أمام العواصف والأزمات كما هي دائماً، ومهما تآمر الأعداء وعظمت مكائدهم، ستجبرهم على التقهقر.

واختتم تغريدته بتعظيم سلام لأحرار #سيئون ولكل شرفاء #حضرموت.

وعلق الكاتب الصحفي "ياسر اليافعي" اليوم الإثنين، على فشل فعالية قوى الاحتلال اليمني في سيئون، مؤكدا أنه لا أحد يستطيع شراء إرادة حضرموت بالأموال.

وكتب "اليافعي" عبر تغريدة له على  صفحته في "تويتر" رصدها محرر "جولدن نيوز" قال فيها : "ائتلاف العيسي هذا حجمه في وادي حضرموت رغم استعانته بالعسكر وإدخال مجاميع من مأرب واستخدام القوة العسكرية التابعة لمليشيا الإخوان لتنفيذ الفعالية.

 وأضاف: "حضرموت بكل مديرياتها قدمت تضحيات كبرى وكانت الانطلاقة الأولى للحراك الجنوبي لذلك لا يمكن أن تشتروا إرادة هذا الشعب بالفلوس" .

إلى ذلك علق الصحفي، أحمد باجمال عبر تغريدة له قائلاً: ‏"ضاعت فلوسك هذه الصورة ليست لزواج شخص ميسور الحال عزم أقاربه فقط، هذه الصورة لمهرجان صرفت الملايين لشراء الذمم وحضروا اقل من ألف شخص رغم الإغراءات المالية وأغلبهم من الاخوان، هنا حضرموت ترفض الإخوان".

فيما  قال الإعلامي علي الاسلمي : ‏"فشل مهرجان الإخوان وضاعت ملاينك ياعيسي حضرموت ترفض الائتلاف الإخواني".

ادانة واستنكار

و أكد المجلس الانتقالي في بيان أصدره اليوم، أدانته لإعمال القمع في سيئون، التي نفذتها قوات الاحتلال اليمني في مدينة سيئون ، حاضرة وادي حضرموت ، ضد شباب المدينة الرافضين لتزييف إرادتهم والتدليس على المجتمع الدولي ، بتنظيم فعاليات باسمهم

وقال في البيان : "إن فشل ما يسمى بالائتلاف الوطني الجنوبي المدعوم من سلطة الإخوان وقوات الاحتلال في تزييف الإرادة الجنوبية عبر حشد القوات العسكرية للتظاهر بالزي المدني لتأييده، وكذا من خلال جلب عشرات الحافلات من المؤيدين من خارج الأراضي الجنوبية، يؤكد فشل كل مشاريع الالتفاف على قضية شعبنا ومطالبه في الحرية والاستقلال وهو ما أوصل قوى البطش والاحتلال إلى حالة من الهستيريا كما حدث اليوم في سيئون.

فضيحة الاخوان

وبدورة استغرب نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك عن ما يتحدث عنه هؤلاء من مشاريع يمنية، فضحها اليوم أبناء سيئون وكشفوا كذب أصحابها.

وقال بن بريك : "يعلمون أنهم يكذبون، ويعلمون أن العالم كله يعلم أنهم يكذبون..ويعلمون أن حضرموت بساحلها وواديها وصحرائها أشد مناطق الجنوب كرهاً وبغضا للوحدة وللهوية اليمنية".

واضاف : "فعن أي مشروع يمني تتحدثون في سيئون ويأبى الله إلا أن يفضح الغباء لغباء أصحاب الفكرة، وبما أن هناك غبي يدفع فهناك آخر مستنفع".

المال السياسي لن يجدي

مقاطعة أبناء حضرموت وقبائلها وافشالهم لفعالية الائتلاف اليمني ومشاريع الأخوان بشكل عام، يبين ضياع أموال العيسي، ويؤكد أن المال السياسي لن يحقق لقوى النفوذ والإرهاب أي شيء في الجنوب.

وفي هذا الصدد قال عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي سالم ثابت العولقي : "فشل فعالية حزب الإصلاح والإئتلاف اليمني في سيئون حضرموت مساء اليوم الأثنين بعد مقاطعة قبائل ومكونات ونقابات ومنظمات المجتمع المدني في حضرموت للفعالية"، مضيفا : "المال السياسي لن يحقق لكم شيء في الجنوب ونزيف الدم الحضرمي لا زال مستمر بفعل الإرهاب الذي استوردوه من أفغانستان مطلع التسعينات".