لاقت قضية مقتل الشاب عبدالله الأغبري بعد ساعات من تعذيبه على يد مجموعة من الأشخاص في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الميليشيات الحوثية، تفاعلاً دولياً، خاصة بعد تداول فيديوهات الجريمة على نطاق واسع في مواقع التواصل الإجتماعي .

وتدوال نشطاء محليون، فجر اليوم الاربعاء، عددا من الفيديوهات التي وثقت الجريمة البشعة التي هزت سكان صنعاء واليمنيين في كافة المحافظات.

وقام خمسة أشخاص من الذئاب البشرية بالاعتداء على شاب يدعى عبدالله الاغبري، من أبناء مديرية حيفان تعز، في العاصمة صنعاء، داخل مكان يتبع محل للهواتف الذكية، في شارع القيادة تحديدا.

واعتدى الخمسة الاشخاص على عبدالله عامل في المحل والذي يعد مالكه، أحد المشاركين في الجريمة البشعة، حيث قاموا بتعذيب الضحية وضربه بطريقة وحشية لمدة 6 ساعات حتى أغمي عليه ومن ثم قطعوا الاوردة للضحية للتستر على جريمتهم بأنه مات منتحرا.

وعلق السفير البريطاني لدى اليمن، مايكل آرون، على الحادثة بتدوينة على حسابه الرسمي في تويتر .

وعبر السفير آرون عن صدمته بفيديو قتل الأغبري .. مؤكداً أن هذه القضية لا يمكن أن تمر بصمت .

وقال "يجب تقديم مرتكبي هذه الجريمة المروعة إلى العدالة بأسرع وقت ٍ ممكن" .