استطاعت  القوات المسلحة الجنوبية المرابطة في جبهات أبين الصمود بالرغم من تكثيف ضربات مليشيات الشرعية والعناصر الإرهابية المتحالفة معها، يأتي ذلك في الوقت الذي تسلم فيه الشرعية ذاتها الجبهات إلى المليشيات الحوثية في محافظة مأرب، الأمر الذي وضع جيش الشرعية في مأزق وكشف خيانته للتحالف العربي.

 

وتمكنت القوات الجنوبية أن توقف محاولات تمدد الشرعية في أبين وتعاملت بحنكة مع خروقات المليشيات المتتالية والمستمرة على مدار أكثر من شهر تقريبا، وأثبت أمام العالم كله أنها تواجه مليشيات إرهابية تستهدف بالأساس إفشال قرار وقف إطلاق النار الذي رعته المملكة العربية السعودية.

 

وفي الوقت الذي تستمر فيه الشرعية في هجماتها نحو أبين تقف عاجزة عن مواجهة المليشيات الحوثية في مأرب، ما يبرهن على أنها أبرمت اتفاقات خفية مع الحوثي من أجل تسليم المحافظة من دون مقاومة وأنها عملت على تفريغ المحافظة من عناصرها لصالح الزج بهم في المحافظات الجنوبية، وبالتالي فإن ذلك كان دافعا لاتخاذ التحالف العربي للعديد من الإجراءات في مواجهة خيانتها.

 

أضحت الشرعية بلا غطاء بعد أن حاولت إيهام التحالف العربي بأنها ماضية في مواجهة المليشيات الحوثية وكذلك مواجهة التدخلات القطرية في اليمن، غير أن ما يجري على أرض الواقع كشف نواياها ولم تعد تصريحاتها الإعلامية مؤشرا يكفي لإبراء ذمتها، وهو ما يفاقم من مشكلاتها مع المملكة العربية السعودية خلال الفترة المقبلة.

 

وأكدت صحيفة "العرب" اللندنية أنّ الحملات الجوية الكثيفة لطيران التحالف العربي على الأهداف العسكرية الحوثية في صنعاء استهدفت تخفيف الضغط على جبهة مأرب.

 

وكشفت الصحيفة عن هشاشة في الدفاع عن مأرب بفعل تركيز تنظيم الإخوان الإرهابي المسيطر على الشرعية، وتحديدا قادة حزب الإصلاح الإرهابي، على معاركه في الجنوب ضدّ المجلس الانتقالي الجنوبي أكثر من التركيز على حماية مأرب من السقوط بأيدي مليشيا الحوثي.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن المخاوف سادت من سقوط المحافظة بأيدي الحوثيين بسبب توجيه مليشيا الإخوان المتحكّمة في الوضع العسكري في المحافظة اهتمامها صوب الصراع ضد المجلس الانتقالي الجنوبي.

 

وأبرزت اتهام جهات يمنية الشرعية بالتعامل بفتور مع التهديدات الحوثية لمحافظة مأرب، وترك القبائل هناك تخوض المعركة بشكل منفرد من دون الحصول على أيّ إسناد من مليشيات الإخوان التابعة للشرعية في محافظات شبوة وأبين وحضرموت.

 

رصدت القوات المسلحة الجنوبية بمحور أبين، تحركات مريبة لمليشيات الإخوان الإرهابية التابعة للشرعية، وقالت مصادر ميدانية مطلعة، إن المليشيا دفعت بمجموعة من عناصر تنظيمي القاعدة وداعش الإرهابيين، من منطقة الكسارة إلى مواقع تمركزها بالقطاع الأوسط، وأضافت أن وحدات المليشيا استقبلت تعزيزات بشرية باتجاه قطاع الطرية على جبهة أبين.

 

كما وجهت القوات المسلحة الجنوبية في محور أبين، مساء السبت، ضربات مكثفة لتمركزات مليشيا الإخوان الإرهابية التابعة للشرعية،وأكدت مصادر ميدانية، أن المليشيا الإخوانية شنت قصفا بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، على القوات الجنوبية، مشيرة إلى أن الرد استهدف مصادر نيران عناصر المليشيا الإرهابية.

 

وفي واقعة أخرى فتحت عناصر من مليشيا الإخوان الإرهابية التابعة للشرعية النيران على بعضها، اليوم الاثنين، في السوق العام بمدينة شقرة، ووقعت مشادة كلامية – بحسب مصادر محلية – بين عناصر للمليشيا الإخوانية من محافظتي مأرب وتعز، تطورت إلى اشتباك بالرصاص الحي.