أحبط تصريح نائب مدير أمن عدن، العميد أبوبكر جبر، حول حادثتي إختطاف الفتاتين عبير وولاء، فصلاً من فصول الإستهداف الإخواني لجهود تعزيز الأمن والإستقرار في العاصمة الجنوبية عدن .

وعجت صفحات النشطاء المناهضين للمجلس الإنتقالي الجنوبي خلال الأيام الماضية بالمنشورات والتغريدات التي تناولت روايات متضاربة عن حادثتي الإختطاف وتفاصيلها، وهو ما رفض العميد جبر الخوض فيه وإكتفى بالتأكيد على أن الفتاتين لم تختطفا كما تردد وأن الفتاة ولاء قد عادت إلى منزلها .

وسارع العشرات من نشطاء الإخوان وأولئك الموالين لقطر إلى تبني الحادثتين وتحويلهما إلى قضية رأي عام ونسج الشائعات والروايات التي يتم الترويج بنطاق أوسع عبر الذباب الإلكتروني للإخوان وقطر وتركيا بهدف الإساءة لمحافظ عدن الجديد، أحمد لملس، وإدارة أمن عدن والتشكيلات الأمنية التي تقوم بتأمين مختلف مديرياتها .

ويؤكد الصحفي، صلاح بن لغبر أن هذه الحملات التي تستهدف رجال أمن عدن ممنهجة، مشيراً في تغريدة له بتويتر، ان هدفها النهائي اخراج المطار والميناء والجزيرة واي مواقع حيوية من قبضة اي قوات ولاؤها جنوبي بحت .

واستغل نشطاء الإخوان العاطفية المجتمعية للتهويل لهاتين الحادثتين وإستغلالهما لإظهار أن عدن مدينة غير أمنة منذ طرد ميليشيا الإخوان منها في أغسطس 2019م، وهو ما ذكره الصحفي بن لغبر بتغريدته أن هناك قطيع عاطفي غير واعي إندفع بغباء وسطحية بقلة وعي او نوايا غير مبيتة لتناول هذه الحادثتين .

العميد جبر أكد إن إدارة أمن عدن لديها كافة الأدلة والبراهين والاعترافات التي تثبت بأن الفتاتين عبير وولاء لم تتعرضا للاختطاف؛ وبرر أسباب الصمت حتى الآن عن الحادثتين برغم ما الضجة والجدل المثار حولهما بإن إدارة أمن عدن جهة مسؤولة ومصلحة المواطنين وسمعتهم أولوية لديها ولا يمكنها التماهي مع الزعيق والاتهامات التي يكيلها البعض بهدف تحقيق أغراض سياسية وإن كانت أعراض الناس هي الوسيلة الى ذلك .

ويؤكد محللون سياسيون أن إستهداف أمن عدن بالشائعات المغرضة هو عمل إستخباراتي إخواني بحت، يقول رئيس مركز سوث للدراسات والأخبار، إياد قاسم "استهداف أمن عدن بالشائعات المغرضة، يأتي تزامناً مع إصرار لوبي الإخوان وقطر والرئيس هادي في الحكومة على تفكيك القوات الأمنية الجنوبية تحت مبرر "اتفاق الرياض"، وعرقلة إنجاحه" .. لافتاً إلى أن هذا أسلوب استخباري عفى عليه الزمن وينصدم بوعي الشعب .

نشطاء الإخوان وهم يتناولون حادثتي الإختطاف الوهمية، تناسوا الإنتصارات التي يحققها رجال الأمن الجنوبي في العاصمة عدن، ومنها إحباط تهريب قرابة 80 كيلو من الحشيش وضبط عصابات تقطع وحرابة وذلك في إطار جهود مشتركة مع تشكيلات الحزام الأمني وقوات العاصفة لتعزيز الأمن والإستقرار في المدينة التي تعاني بسبب رفضها تواجد الإخوان العسكري على أراضيها .