اشادت عضو جميعية الضياء لرعاية وتأهيل المكفوفين المحامية غصون باصالح بالدور الذي تلعبه راديو الأمل FM التابعة لمؤسسة حضرموت للإعلام والتنمية في دعم قضايا المكفوفين، وإبراز أنشطتهم وفعالياتهم.

جاء ذلك في مداخلة هاتفية عبر البرنامج الإذاعي نهارك حضرمي على راديو الأمل FM، والذي يقدمه المذيع الشاب عبدالله باحليوه، في حديث عن اليوم العالمي للعصا البيضاء وهي المناسبة التي تقام في شهر اكتوبر من كل عام وتسعى الى تذكير العالم بحقوق وإحتياجات المعاقين بصرياً ولفت كافة شرائح المجتمع بوجودهم.

وتحدثت باصالح عن الفعالية التي أقامتها جمعية الضياء لرعاية وتأهيل المكفوفين بساحل حضرموت برعاية من مؤسسة الإزدهار للتنمية والتأهيل، لإحياء هذه المناسبة بالتعاون إعلاميا مع عدة جهات من بينها راديو الأمل FM التابعة لمؤسسة حضرموت للإعلام والتنمية،   وعن الإنطباع الإيجابي والشعور الفرايحي الذي خلقته  هذه المناسبة المليئة لدى المكفوفين، واشارت باصالح في حديثها ايضا إلى أهمية تعرف المجتمع عن أنواع العصي التي يستخدمها المكفوفين وكيفية إستعمالها من قبل الكفيف لتجاوز معوقات الطرقات.

وخلال الحوار الذي اجراه مقدم البرنامج عبدالله باحليوه، اتيحت الفرصة لمتابعي البرنامج للتعرف اكثر عن المحامية غصون باصالح والتي تعد أول كفيفة تتخرج من كلية القانون بجامعة حضرموت، وعن طموحها الذي لا يعرف المستحيل والذي تحدت به إعاقتها البصرية وتخطت كل مراحل التعليم لتحقق ذاتها وتثبت وجودها في المجتمع، واستعرض الحوار كذلك جهود باصالح في مساندة قضايا المكفوفين من خلال دورها الفاعل في جمعية الضياء لرعاية وتأهيل المكفوفين.

وفي ختام الحوار وجهت المحامية غصون باصالح عبر أثير راديو الأمل FM رساله للمجتمع لمساعدة ومساندة فئة المكفوفين والمعاقين بصرياً في كل الأوقات والأمكان بما في ذلك الشوارع والطرقات، ومعاملتهم و مخاطبتهم بإسلوب لائق.

 وأعربت باصالح عن شكرها لجمعية الضياء لرعاية وتأهيل المكفوفين لخدمتها المكفوفين من الجنسين، وكذلك مؤسسة حضرموت للإعلام والتنمية وراديو الأمل FM التابعة لها، على الدور الكبير والمستمر الذي تقدمته   في خدمة المكفوفين وفئة المعاقين بصريا من خلال انشطتها وفعالياتها وبرامجها الإذاعية.