أعلن رئيس فرع اتحاد كرة القدم في محافظة أرخبيل سقطرى، أحمد حزوم عن انطلاق الدوري العام لأندية كرة القدم اليوم الثلاثاء الموافق 5/ يناير 2021م، بمشاركة 18 نادي على مستوى المحافظة، بعد ان اضطر الإتحاد توسيع منظومتها، كنتيجة طبيعية للبعد الجغرافي بين مناطق الجزيرة، والواقعة، ضمن اندية الدرجة الثالثة للتصفيات، حيث لم تعمل وزارة الشباب والرياضة على التقييم سنويا للأندية لكي تتمكن من الانتقال من مرحلة الى أخرة متقدمة، كما أعلن عن قيام بطولتي كرة القدم  وكرة الطائرة الشاطئية بنسختها الخامسة شهر أبريل القادم.

وقال في لقاء صحفي أن واقع نشاط العمل الرياضي في "الإرخبيل" يسير بصورة طيبه، بعد ان كان شبه معدوم حتى كانت الانطلاقة عام 2016م_ جرى حراك نوعي تم فيه تشكيل الأندية الرياضية، وأقامه بطولات الدوري العام لكرة القدم، نتج عنه ولادة منتخب المحافظة عام 2017_ مشيرا في ذات السياق الى أمكانية تعشيب ملعب كرة القدم في عاصمة المحافظة "حديبو"، بعد أن قامت شركة صينية بعمل الدراسات لتنفيذ ذلك قريبا مع كافة الملحقات الخاصة بالملعب، في أطار خطة عمل تقدم بها فرع الاتحاد للمانحين للتطوير هذا العام 2021 م.

     وأستعرض "حزوم" أوجه التعاون مع مؤسسة خليفه للإعمال الإنسانية في دولة الامارات العربية المتحدة منذ عام 2016م، بعد توقيع اتفاقية تعاون بينهما لتطوير هذا الجانب، حيت عملت المؤسسة على القيام بتنظيم دورات تدريبية لتأهيل الحكام في أبوظبي، وأبثعات اخرين من الاتحاد الأسيوي الى الجزيرة، نفد فيها أربع دورات تدريبيه، وأقامه دورات للمدربين المحليين بالتعاون والتنسيق مع مجلس أبوظبي الرياضي، بالإضافة الى استضافة منتخب الجزيرة لمدة شهر للتدريب في الامارات، وأجراء مباريات ودية مع بعض فرق الجامعات الإماراتية وناديي الجزيرة والوحدة، وكذا تنظيم زيارات للمرافق الأكاديمية الرياضية، حيت جرى استقطاب ثلاثة لاعبين سقطريين في نادي الجزيرة الاماراتي لمدة ستة أشهر للتدريب.

 وفند حجم الميزانية الشهرية المقدمة من قبل مؤسسة خليفه، والمتمثلة بالموازنة التشغيلية للاتحاد والأندية، والدين كانوا لا يملكون مقرات لمزاولة نشاطهم، حيت تدعم شهريا بمبلغ ( مليون ومئة وعشرون الف ريال )، للاتحاد و (900) الف ريال لكل نادي، مما مكن النشاط الرياضي من الازدهار نوعا مأ، بعد أن قامت كذلك بتأهيل ملعب "حديبو" ببناء السور والمقصورة.

     ولفت الاخ/ أحمد_ الى قصور العلاقة مع وزارة الشباب والرياضة والاتحاد العام لكرة القدم، ووصفها بالمعطلة وبعيدون كل البعد عن واقع الرياضة على كافة المستويات منذ زمن، وكذا لعدم رضاهما عن الإجراءات المتخذة من قبل الفرع الذي يحاول جاهدا بشتى الطريق أيجاد واقع أفضل، مؤكدا أنهما لا يتفاعلان ومهملان أوضاعهما الا متى ما وجد عمل سياسي يستخدم كورقة ضغط ليس الا في الظروف السياسية المختلفة، وأستطرد قائلا : لم يعملوا لنا شيء ولا دعونا نطور من أنفسنا.

     وعبر رئيس الاتحاد في نهاية لقاءه عن أملة بالتوفيق أنجاح مهام الحكومة الجديدة وبما يعزز وجودها في ظل الظروف السياسية الحرجة التي تعيشها البلد بسبب استمرار الحرب، وتمكنها من تعيين محافظ للمحافظة لأيلا الجزيرة الاهتمام الجاد ومنه قطاع الشباب والرياضة لتوفير الميزانية المطلوبة أسوتا ببقية محافظات الجمهورية، وتقدم بالشكر الجزيل لدولة الامارات العربية المتحدة وعلى رأسها مؤسسة خليفه للإعمال ألإنسانية، لدورها المتعاظم في انتشال أوضاع الاتحاد الى واقع ما كنا نحلم به حسب قوله.