نظمت مؤسسة "خليج عدن للتنمية البشرية و الخدمات الاجتماعية" اليوم الأربعاء، في قاعة قصر العرب بالعاصمة عدن، ورشة عمل نقاشية بعنوان "من أجل إعلاء قيم التسامح والتصالح و تحقيق الشراكة الوطنية الجنوبية"، شارك فيها الأستاذ فضل محمد الجعدي نائب الأمين العام للأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، وأعضاء هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الدكتور عبدالناصر الوالي وزير الخدمة المدنية والتأمينات، والمهندس نزار هيثم رئيس الهيئة التنفيذية  لانتقالي العاصمة عدن.
و قد تناول برنامج الورشة، التي عُقدت على هامش الفعالية الاحتفالية بمناسبة الذكرى 15 للتسامح والتصالح الجنوبي، عدداً من المحاور التي ركّزت على أهمية التسامح و التصالح في تحقيق الشراكة والتوافق الجنوبي، وإعلاء قيم ومبادئ التسامح والتصالح، وترسيخ ثقافة التعايش ونبذ الكراهية والإقصاء، وكذلك الواقع الجنوبي في ضوء تشكيل حكومة المناصفة بين الجنوب والشمال، ودور المجلس الانتقالي في تعزيز وحدة النسيج المجتمعي الجنوبي.
وبدأت الورشة بورقة نقاشية مقدمة من أ.د. سالم العبد الشبيبي بعنوان "أهمية اعتماد ثقافة الحوار للتعايش وإرساء مبدأ التسامح و التصالح لأبناء الجنوب العربي"، و طرق فيها إلى دور الحراك السلمي في إرساء مبدأ التسامح والتصالح وترسيخه كثقافة في المجتمع الجنوبي، وكذلك مفهومه وأهميته، ومقومات الحوار الناجح.
فيما تطرقت الورقة الثانية المُقدمة من د. نصر العيشي، والتي حملت عنوان" من تراث التسامح والتصالح " ، إلى أهمية التسامح والتصالح كإرث إنساني وحضاري، مشددة على ضرورة أن يُجسد من قبل الجنوبيين سلوكاً وممارسة حتى يرتقوا فوق جراحهم.
 
وبعد تقديم أوراق العمل، تم فتح باب النقاش للمشاركين الذين طرحوا عدداً من الاستفسارات والملاحظات المتعلقة بأوراق العمل المقدمة، والتي صبت جميعها حول مفاهيم قيم التسامح والتصالح وسُبل ترسيخها في عقول وقلوب الأجيال القادمة.
وفي نهاية الورشة، خرج المشاركون بعدد من التوصيات الهامة المرتبطة بأوراق العمل النقاشية التي تم تقدمها خلال فعالية الورشة.