مع الغارات ياتي رزق المنسرب

            مثل شبواني

✅لا تحتاج مارب لتبرعات ليس لانها لا تحتاجها لكن لانها لن تصلهاوان وصلت فستصل في حدود الظاهرة التصويرية للترويج في وسائل التواصل الاجتماعي مع انه قد حاولت الجهات اياها فتح هذا الباب في مساجد المملكة ومُنِعَت
فالمملكة بتصريح سفيرها صرفت 18 مليار في هذه الحرب وكان مركز استثمار اموال الحرب في
 مارب فقد تجاوزت جيوشها نصف مليون بارقام المقدشي ، واقل من نصف مليون بارقام سلطان العرادة
 ورغم ذلك فان العراده اعترف بالصوت الصريح  في مؤتمر صحفي في لقاء اعلامي لمركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية مع ممثلي وسائل اعلام دولية
لولا تدخل طيران التحالف لكانت الامور مختلفة حقيقة
كيييف مختلفة ؟ هل كان الحوثي سيردد صرخته فيها لولا الطيران السعودي!!!؟
 بل اعترف ان مارب اصبحت مكشوفة بعد ان سحبت  الامارات المحتلة حد اتهاماتهم صواريخ الباتريوت منها وكشف اضاليلهم عن دور الامارات التي ظلوا يحقنون ويظللون بها الشعب بانها جاءت محتلة بل اشار العراده الى عدم التكافؤ في القوة وانه لولا الطيران لانقلبت المعادلة بمعنى ان الاستثمار السعودي في القوة والجيش كان "يا كد مالك خلف" لولا تدخّل طيرانها وان"الخبره" لهفوا تلك المليارات رزقه ساقها الله وعليه العوض ومنه العوض وييشحذون الهمم بالتبرع لمارب "وقده ماسقط من الشارب تلقته اللحيه!!
 تصريح اثار الاخوان انفسهم الذين يريدون *مارب كصنم التمر تارة يعبدونه وتارة ياكلونه لذا فسيجعلون من معاركها فرصة لغلول التبرعات باسمها وجندوا وسيجندون الفرق تدور في المساجد والقرى والحملات المنبرية وحملات الدعم ....الخ
لكن هل ستنال مارب ومعاركها شيئا من ذلك؟لا اعلم ولا اتهم لكن اقارن بوقائع.
 فالجواب لدى مؤرخ الاخوان محمود عبد العليم في صفحة 174
من كتابه الاخوان المسلمين احداث صنعت التاريخ ج 1
يفند كيف صرف الرعيل التقي من الاخوان التبرعات لفلسطين التي يغسلونا بها صباح مساء وكأنهم المؤتمنون عليها دون سائر الامة وانه لولاهم لتسرّبت من الذاكرة العربية والاسلامية ولضاعت في النسيان .
 يقول عبد الحليم: "وأضيف الآن إلى ذلك أنّ تلك المبالغ لم تكن ترسل إلى المجاهدين"
إذا لم تُرسَل ..فأين كانت تصرف يا سي محمود؟ يحاول عبد الحليم أن يجمّل ويبرر ما قاموا به، فيقول: "كانت تصرف في شؤون الدعاية للقضية الفلسطينية" لكنه يناقض نفسه ويدحض تجميلة فيقول في الصفحة نفسها: إنّ اللجنة العربية العليا كانت ترسل لهم مبالغ طائلة لزوم الدعاية
اذن اين ذهبت!!! ؟ هل ضاعت في مثلث برمودا ؟ يمكن معرفة مصيرها من خلال استثمارات الاخوان التي تُقَدر باكثر من 180 مليار دولار
✅هي فرصة لاخوان اليمن ان يبتزوا الناس باسم مارب التي لن تكون اقدس من فلسطين التي سلب اسلافهم وقدوتهم تبرعات المسلمين لها وسخروها لحركتهم فمارب دافع عنها سلاح الجو السعودي ثم ابناؤها ولم يتنظروا ان يحشدوا الخجفان الجنوبيين للدفاع عن 25مليون يمني ، ومارب ولا تنتظر التبرعات التي لن تصل اليها بل سيستخدمها اخوان اليمن لاجندتهم الخاصة فهم امتداد لتلك الحركة التي سرقت باعترافهم تبرعات فلسطين

13مارس 2021م