نفذت مؤسسة الشباب الديمقراطي بالشراكة مع مؤسسة رنين اليمن، صباح اليوم بقاعة فندق رمادا  بمديرية المكلا بمحافظة حضرموت، المرحلة التدريبية الثالثة ضمن مكون المجالس المحلية والتي جاءت بعنوان ( تحليل السياسات العامة ونظام السلطة المحلية) وذلك ضمن أنشطة مشروع "مساهمتي تنمية، الممول من  European Union in Yemen بعثة الاتحاد الأوروبي في اليمن.

وعقب التدشين افتتحت الدورة التدريبية الأولى حول "مهارات ومعارف تتعلق بتحليل مشكلات السياسات العامة وتحديد البدائل، وتستمر على مدة ثلاثة أيام، يشارك فيها 20 مشارك ومشاركة من أعضاء السلطة المحلية في محافظة حضرموت.

و رحّب رئيس مؤسسة الشباب الديمقراطي الأستاذ علي الهميمي بجميع الحضور، معبّرًا عن اعتزازه بالتعاون المشترك مع مؤسسة رنين اليمن، شاكراً لكافة المدربين والإداريين والمنسقين لتسخير وقتهم لإنجاح هذا البرنامج التدريبي، والمشاركين على تفاعلهم، و إثراء النقاش، واستعرض "الهميمي" مراحل هذا البرنامج التدريبي "مساهمتي تنمية، الذي ينفذ في اربعة محافظات ومن ضمنها محافظة حضرموت التي تنفذه مؤسسة الشباب الديمقراطي بالشراكة مع مؤسسة رنين اليمن!.

من جانبه قال مدير المشروع نزار الكثيري، أن هذا البرنامج الذي كان بالتوازي مع الجزء التدريبي للمشروع على مدى عام أعطى فرصة للمشاركين لتنفيد مهام تطوعية مع المنظمات ذات صلة، بالإضافة للعمل مع المجالس المحلية والمنظمات الغير حكومية في اليمن، ومن المؤمل أن يسهم العمل ضمن برنامج (مساهمتي تنمية) في تمكين الشباب من تحقيق قدر أكبر من الفاعلية من أجل تحسين الظروف المعيشية والخدمات الأساسية وتطوير بيئة المساءلة.

وأشار "الكثيري" إلى اختيار مديريتين من مكون المجالس المحلية وهي المكلا و تريم وتم إشراك الشباب مع المجالس المحلية في بعض النزولات الميدانية، فيما كان مكون الشباب من 7 مديريات وهي المكلا، وغيل باوزير، والشحر، وتريم، والقطن، وسيئون، وشبام، وتم اختيار 40 شاب وشابة يتم تدريبهم حول مواضيع ( تحديد احتياجات المجتمع – القيادة – إدارة المشاريع التنموية- الحوكمة – النوع الاجتماعي)، مع تنفيذ مبادرات تطوعية في مناطقهم.